بين مسقط والرياض.. المبعوث الأميركي يسعى للتوصل إلى حل لأزمة اليمن والحوثيون يرفضون "المساومة"

أعلن التحالف السعودي الإماراتي اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين ملغمتين أطلقهما الحوثيون باتجاه المملكة

وصل إلى الرياض المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، حيث أبلغه وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك بضرورة وقف الحوثيين للعنف، بينما جدد الحوثيون رفضهم "المساومة" على الاحتياجات الإنسانية.

وذكرت مصادر خاصة للجزيرة أن المبعوث الأميركي عاد الثلاثاء من مسقط إلى الرياض للتباحث مع المسؤولين اليمنيين والسعوديين، حيث أبلغ بن مبارك المبعوث الأميركي بأن السلام يفرض على الحوثيين وقف العنف.

وبالتزامن مع محادثات يجريها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في مسقط منذ الاثنين، أكدت سلطنة عمان في بيان نشرته الوكالة الرسمية أنها "مستمرة في العمل عن كثب مع السعودية الشقيقة والمبعوثين الأممي والأميركي الخاصين باليمن، والأطراف اليمنية المعنية بهدف التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة القائمة في اليمن".

وقال الناطق باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام في تغريدة على تويتر إن هناك مساومة على لقمة العيش وحبة الدواء وحرية حركة التنقل، معتبرا أن السلام لن يتحقق بذلك، حسب تعبيره.

وكرر عبد السلام القول إن هذه حقوق إنسانية لا تقبل المساومة، ومن حق الشعب اليمني أن ينعم بحقوقه كافة ككل الشعوب.

على صعيد متصل، قال تقرير الخارجية الأميركية لوضع حقوق الإنسان في العالم إن جميع الأطراف في اليمن قامت بأعمال قتل غير مشروعة أو تعسفية.

وأضاف التقرير أن كلا من الحكومة اليمنية والحوثيين والإماراتيين ارتكبوا انتهاكات وعمليات تعذيب.

في غضون، ذلك ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحث مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، خلال اتصال هاتفي، تطورات الأوضاع في اليمن، والتوصل لحل سياسي شامل.

وحسب الوكالة فقد أعرب الرئيس اليمني عن دعمه للمبادرة السعودية الرامية لحل الأزمة اليمنية.

من جهته، أعلن ولي العهد السعودي تقديم منحة مشتقات نفطية إلى اليمن قيمتها 422 مليون دولار من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، وذلك لتشغيل محطات الكهرباء في المحافظات اليمنية.

وتضمنت المبادرة، التي أطلقتها السعودية الأسبوع الماضي، وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، وبدء مشاورات بين الأطراف المختلفة برعاية أممية، وفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الوجهات، وفتح ميناء الحديدة.

Tribal fighter loyal to Yemen's government walks past an army tank at a position during fighting atainst Houthi rebels in an area between Yemen's northern provoices of al-Jawf and Maribقوات من الجيش اليمني مسنودة بعناصر من المقاومة الشعبية على جبهة مأرب (رويترز)

الوضع الميداني

من ناحية أخرى، قالت مصادر للجزيرة إن مدنيا قتل وأصيب 4 آخرون بسقوط صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على حي سكني شمال مأرب، بينما تستمر المعارك بين الجيش اليمني والحوثيين في جبهة الكسارة شمال المدينة.

في الأثناء، أعلن التحالف السعودي الإماراتي اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين ملغمتين أطلقهما الحوثيون باتجاه المملكة، وقال إنه تمكن من اعتراض إحدى الطائرتين فوق اليمن، في حين اعترض الثانية قبل استهداف المدنيين في جازان جنوب غرب المملكة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عاد المبعوث الأممي إلى اليمن والمبعوث الأميركي من الرياض إلى مسقط لبدء جولة محادثات جديدة مع الحوثيين بشأن المبادرة السعودية للسلام، في حين تستعر المعارك بمحافظات مأرب والجوف وتعز.

Published On 29/3/2021
اشتباكات بمحيط مطار عدن بعد خلاف بين قيادات أمنية

اتهمت جماعة الحوثي الأمم المتحدة بعدم المهنية والانحياز في ما يتعلق بالأزمة اليمنية، وذلك ردا على تقرير نشرته وكالة رويترز بشأن تحقيق أممي حمّل الحوثيين مسؤولية تنفيذ هجوم على مطار عدن.

Published On 30/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة