بعد يومين من تعويم السفينة الجانحة.. هيئة قناة السويس تبدأ التحقيقات في أسباب الجنوح

قالت مصر إن الشركة المالكة للسفينة مسؤولة عن تسديد كافة الخسائر والتكاليف التي تكبدتها القناة، وإن شركات التأمين مسؤولة عن تسديد غرامات التأخير للسفن التي كانت منتظرة

مصر أعلنت نجاح تعويم السفينة الجانحة وتحركها صوب منطقة البحيرات لإجراء صيانة قبل استكمال رحلتها (رويترز)

تبدأ السلطات المصرية اليوم الأربعاء التحقيقات في أسباب جنوح السفينة "إيفر غيفن" (Ever Given) التي عطلت حركة الملاحة البحرية 6 أيام بقناة السويس.

وقال مستشار هيئة قناة السويس الربان سيد شعيشع مساء الثلاثاء، على قناة "أون" (ON) المصرية، إن الهيئة ستصعد الأربعاء إلى السفينة ونحصل على صور الشهادات، وسجل الصيانات والحوادث، وتاريخ المعدات والأجهزة لمعرفة الحالة الفنية للسفينة، إضافة إلى الاطلاع على التسجيلات الصوتية قبل وأثناء وبعد الجنوح.

وأضاف شعيشع أن التحقيقات ستتضمن أيضا مدى استجابة قائد السفينة لتعليمات وإنذارات مرشدي هيئة قناة السويس بتغيير العمق في المجرى الملاحي، مشيرا إلى أن السفينة الجانحة لم تسلم هيئة القناة الوثائق والتسجيلات المطلوبة، ولم ترد على بريدها الإلكتروني حتى الآن، مؤكدا أن رفض السفينة الاستجابة للتحقيقات وتوفير كافة المعلومات سيحولها إلى قضية مدنية وسيتم التحفظ عليها.

والاثنين، أعلن مهاب مميش مستشار الرئيس المصري لشؤون مشروعات قناة السويس والموانئ نجاحَ تعويم السفينة الجانحة منذ 23 مارس/آذار الجاري، وتحركَها صوب منطقة البحيرات لإجراء صيانة قبل استكمال رحلتها.

وشدد مميش، في تصريح متلفز، على أن الشركة المالكة للسفينة مسؤولة عن تسديد كافة الخسائر والتكاليف التي تكبدتها القناة، وأن شركات التأمين مسؤولة عن تسديد غرامات التأخير للسفن المنتظرة.

وقناة السويس هي أحد أهم الممرات المائية في العالم، إذ يمر عبرها نحو 12% من إجمالي التجارة العالمية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تتواصل حركة الملاحة بقناة السويس بعد تعويم سفينة الحاويات الضخمة إيفرغيفن، التي سدت الممر المائي لقرابة أسبوع، في حين بدأت شركات الشحن تحصي خسائرها وتم الكشف عن جزء من تفاصيل عملية إنقاذ السفينة.

Published On 30/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة