إيطاليا تطرد دبلوماسييْن في السفارة الروسية إثر الكشف عن قضية تجسس عسكري

أعلنت إيطاليا طرد موظفَين اثنين في السفارة الروسية، غداة القبض على ضابط  إيطالي في سلاح البحرية بتهمة التجسس لصالح روسيا.

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو الأربعاء إن روما قررت طرد دبلوماسيين روس على خلفية قضية تجسس وصفها بأنها "خطيرة جدا".

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت الخارجية الإيطالية إنها استدعت السفير الروسي في روما بعدما أعلنت الشرطة اعتقال ضابط روسي يعمل لدى السفارة وضابط في البحرية الإيطالية في حالة تلبس بالتجسس، حيث كانا يتبادلان وثائق سرية مقابل المال.

وذكر بيان للخارجية أنه تم استدعاء السفير سيرغي رازوف إلى الوزارة بناء على طلب وزير الخارجية دي مايو، بعدما أعلنت الشرطة أن قوات الأمن اعتقلت الضابطين الإيطالي والروسي مساء الثلاثاء.

وقالت الشرطة إن الضابط الإيطالي -وهو قائد إحدى الفرقاطات الإيطالية- والمسؤول العسكري الروسي متهمان بـ"جرائم خطيرة ترتبط بالتجسس وأمن الدولة".

في المقابل، أعربت موسكو عن أسفها لقرار روما طرد الدبلوماسيين، وأكدت وزارة الخارجية أن الرد الروسي سيعلن عنه لاحقا.

ورأت الخارجية الروسية أن طرد الدبلوماسيين لا يتناسب مع مستوى العلاقات بين روسيا وإيطاليا.

من جانبها، قالت لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي إن موسكو سترد بالمثل.

وتعد هذه أحدث قضية في سلسلة من اتهامات التجسس التي ساقتها دول أوروبية ضد روس في الأشهر الأخيرة، وقد طردت بلغاريا مؤخرا مسؤولين روسا بتهمة التجسس، وسبقتها إلى ذلك هولندا في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم نظيره الأميركي جو بايدن إلى محادثات تبثّ “مباشرة” الأيام المقبلة، في وقت أكد البيت الأبيض أن الرئيس غير نادم على نعت بوتين بـ “القاتل”.

Published On 18/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة