وزراء خارجية العراق ومصر والأردن يبحثون التحضير للقمة الثلاثية

وزراء خارجية مصر سامح شكري (يمين)، والعراق فؤاد حسين (وسط)، والأردن أيمن الصفدي يعقدون مؤتمرا صحفيا في بغداد (الأناضول)
وزراء خارجية مصر سامح شكري (يمين)، والعراق فؤاد حسين (وسط)، والأردن أيمن الصفدي يعقدون مؤتمرا صحفيا في بغداد (الأناضول)

بحث وزراء خارجية العراق فؤاد حسين ومصر سامح شكري والأردن أيمن الصفدي، الاثنين، تطورات المنطقة والقضية الفلسطينية، إضافة إلى بحث تحضيرات القمة الثلاثية المرتقبة بين زعماء البلدان الثلاثة.

جاء ذلك في اجتماع ثلاثي عقد في العاصمة بغداد، وفق بيان للخارجية العراقية.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف، وفق البيان، إن وزراء خارجية العراق والأردن ومصر ناقشوا القضايا الاقتصادية والإقليمية والدولية التي تحظى بالاهتمام المشترك.

وأشار إلى أن وزراء الخارجية ناقشوا أيضا تطورات الأوضاع في المنطقة، بما في ذلك القضية الفلسطينية، والأزمة السورية، والحرب على الإرهاب، ومستجدات الأزمتين اليمنية والليبية.

وكان الوزيران المصري والأردني قد وصلا في وقت سابق الاثنين إلى العراق، للتحضير للقمة الثلاثية المرتقبة بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وفي السياق، قال الصحاف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه المصري والأردني، عقب الاجتماع إنهم أكدوا على مكافحة الإرهاب بصوره كافة، وعلى التعاون بين البلدان الثلاثة لتحقيق التكامل الصناعي.

من جانبه، أكد شكري أن بلاده تتطلع إلى عقد القمة الثلاثية في بغداد بأقرب وقت، منوها إلى أن هناك توافقا بين الرؤى للدول الثلاث، فضلا عن بحث التطورات التي تشهدها المنطقة العربية.

بدوره، أشار الصفدي إلى وقوف بلاده بكل الإمكانيات إلى جانب العراق، مبيناً أن أمن العراق واستقراره ضرورة لأمن جميع المنطقة.

وكان من المقرر عقد القمة أول أمس السبت، إلا أن الكاظمي أعلن إرجاءها إلى أجل غير مسمى على خلفية حادث تصادم قطارين في مصر الجمعة، مما أسفر عن مصرع 32 شخصا وإصابة و108 آخرين.

والقمة المرتقبة هي الثانية من نوعها؛ إذ انعقدت الأولى في أغسطس/آب الماضي بالعاصمة عمان.

وشكلت البلدان الثلاثة مجلسا تنسيقا مشتركا على ضوء نتائج القمة الثلاثية الأولى، وأبرمت اتفاقات اقتصادية مشتركة وأخرى ثنائية فيما بينها تتمحور حول الطاقة والتجارة والاستثمار.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة