ما مصير إيفر غيفن بعد عودة الملاحة البحرية بقناة السويس؟

مصري يلوح بعلم بلاده بعد نجاح تحرير سفينة إيفر غيفن التي أغلقت قناة السويس عدة أيام (رويترز)

ما يزال مصير عملاق النقل البحري سفينة نقل الحاويات "إيفر غيفن" (Ever Given)، التي تم تحريرها مؤخرا بعد أن جنحت في قناة السويس قبل أسبوع، وأغلقت أحد أهم الممرات المائية في العالم، محل تساؤلات كثيرة.

وعقب تحريرها بعد محاولات مضنية، الاثنين، تم نقل السفينة إلى منطقة البحيرات المرة الواقعة بين مدخلي قناة السويس الشمالي والجنوبي؛ لتقييم الأضرار قبل إكمال مسارها في أقرب وقت ممكن، وفق الشركة المالكة للسفينة.

وقالت مصادر صحفية مصرية موجودة في منطقة القناة للجزيرة نت إن مصير السفينة العملاقة لم يتحدد بعد؛ لأنها ما تزال تخضع لفحوصات فنية كثيفة، خاصة بعد أن أنهكتها محاولات الجر المتعددة طوال الأيام الماضية.

 

وأوضح المصدر الصحفي أنه بالتوازي تقوم هيئة قناة السويس بتحقيقاتها الخاصة بأسباب جنوح السفينة وغلقها القناة، وأن هذه التحقيقات تجري بالتعاون مع الشركة المالكة للسفينة، من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية لجنوحها.

وأضاف المصدر الصحفي نقلا عن مسؤول بالإرشاد البحري، أن التحقيقات سوف تشمل الاستماع إلى التسجيلات الصوتية وفحصها، من أجل معرفة أسباب الخطأ، هل هي بسبب وجود أجهزة ملاحية أو توجيه معطلة، أو سبب آخر يتعلق بالربان.

وأكد أن السبب المعلوم حتى الآن هو حالة الطقس السيئة أثناء مرور السفينة، مشيرا إلى أنه لا يمكن التكهن بموعد مغادرة السفينة حتى الانتهاء من فحصها، والتأكد من سلامتها، وانتهاء التحقيقات التي تجري بشكل عاجل ومكثف.

 

في غضون ذلك؛ قام الرئيس عبدالفتاح السيسي، بزيارة منطقة القناة، اليوم الثلاثاء، في رسالة إلى العالم، الذي كان يترقب انقشاع الأزمة، وقال "إن الملاحة في قناة السويس عادت بسلام وبالكفاءة نفسها التي كانت عليها قبل الأزمة".

وردا على ما تردد في وسائل الإعلام من الحديث عن بدائل لقناة السويس، قال السيسي أثناء تفقده مركز التدريب البحري التابع لقناة السويس، إن القناة ترسخت في وجدان صناعة التجارة العالمية، وإنها قادرة وباقية ومنافسة.

وأضاف أن 12% أو 13% من حجم التجارة يمر عبر قناة السويس مشيرا إلى أنه لا يوجد بديل عن القناة؛ لأنها مرفق عالمي للتجارة.

ويحتاج مرور السفن المتكدسة البالغ عددها أكثر من 400 سفينة، بسبب جنوح سفينة الحاويات العملاقة نحو 3 أيام ونصف اليوم، وفق تصريحات الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس.

وفي وقت سابق، صرح الفريق ربيع بأن 113 سفينة ستعبر القناة في الاتجاهين صباح اليوم الثلاثاء في أعقاب استئناف حركة الملاحة فيها.

وكانت إيفر غيفن قد انحرفت وأغلقت القناة بالعرض في قطاع جنوبي منها، صباح الثلاثاء 23 مارس/آذار الجاري، إثر رياح قوية؛ مما أدى إلى توقف حركة الشحن في أقصر طريق للشحن البحري بين أوروبا وآسيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أظهرت صور حصلت عليها رويترز صباح اليوم الاثنين سفينة الحاويات الجانحة بقناة السويس وقد استقامت في الممر المائي، فهل أثر تعطل الحركة في القناة لمدة 6 أيام في حركة الإمدادات الخاصة بمرض كورونا؟

Published On 29/3/2021

تتواصل حركة الملاحة بقناة السويس بعد تعويم سفينة الحاويات الضخمة إيفرغيفن، التي سدت الممر المائي لقرابة أسبوع، في حين بدأت شركات الشحن تحصي خسائرها وتم الكشف عن جزء من تفاصيل عملية إنقاذ السفينة.

Published On 30/3/2021

بعد نجاح عملية تعويم السفينة العملاقة إيفر غيفن التي كانت جانحة في قناة السويس برز اسم الجرافة العملاقة “مشهور”، إذ كان لها دور محوري في تحرير تلك السفينة من الرمال وبالتالي فتح القناة أمام حركة السفن

Published On 30/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة