تونس تؤكد تمديد قرار تجميد أموال بن علي ومقربين منه في كندا مدة 5 سنوات

الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي (يمين) مع بعض أفراد أسرته (الصحافة التونسية)
الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي (يمين) مع بعض أفراد أسرته (الصحافة التونسية)

أعلنت وزيرة العدل التونسية بالنيابة حسناء بن سليمان تمديد قرار تجميد أموال الرئيس التونسي الأسبق الراحل زين العابدين بن علي ومقربين منه في كندا مدة 5 سنوات بداية من اليوم الثلاثاء.

وقالت بن سليمان، أثناء جلسة عامة برلمانية عقدت أمس وخصصت للحوار مع عدد من أعضاء الحكومة، إنه تم استرجاع جزء من الأموال التونسية في الخارج، وجرد بعض الأملاك والعقارات، والكشف عن كثير من الأصول لرموز النظام السابق في إطار التعاون القضائي الدولي.

وأضافت أن الجهود متواصلة لاسترجاع هذه الأموال رغم ما يكتنفها من صعوبات، موضحة أنه تم توجيه 108 طلبات قضائية لاسترجاع الأموال المهربة في دول أوروبية وعربية وفي الأميركيتين وأفريقيا.

وتابعت أن تونس تمكنت من استرجاع بعض الأموال، آخرها التي أُعلن عنها قبل نحو أسبوعين، إذ تمت استعادة 1.27 مليون دولار (3.5 ملايين دينار تونسي) كانت في حسابات مصرفية بسويسرا.

وتقدر منظمات تونسية الأموال المهربة إلى الخارج من جانب بن علي وعائلته بنحو 23 مليار دولار.

ومنذ الثورة التي اندلعت أواخر عام 2010، وأطاحت الرئيس الأسبق أوائل 2011، لم تسترجع تونس من الأموال المهربة في أوروبا ومناطق أخرى من العالم سوى نحو 30 مليون دولار، وكان جلّ هذا المبلغ في حسابات لزوجة الرئيس التونسي الأسبق، ليلى بن علي، في مصارف لبنانية.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

قالت صحيفة لوتان السويسرية إن السباق مع الزمن قد بدأ قبل أن تضيع من تونس -يوم الثلاثاء عند منتصف الليل- فرصة استرجاع 200 مليون فرنك سويسري (نحو 225 مليون دولار)، اختلستها جماعة الرئيس السابق بن علي.

14/1/2021

لم يعد أمام تونس سوى أن تراهن على تمديد الآجال كي لا تخسر الأموال التي حولها الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي لبنوك أوروبية، وإذ لم تفلح فإنه بحلول نهاية الشهر الجاري يكون بوسع ذوي بن علي التصرف بها

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة