بعد مقتل مدنيين.. واشنطن تدين هجمات لقوات الأسد وروسيا غربي حلب وإدلب

رجل يقف وسط الأنقاض عند مدخل مشفى ميداني في قرية الأتارب بمحافظة حلب شمالي سوريا بعد استهدافه بقصف للنظام (الفرنسية)
رجل يقف وسط الأنقاض عند مدخل مشفى ميداني في قرية الأتارب بمحافظة حلب شمالي سوريا بعد استهدافه بقصف للنظام (الفرنسية)

دانت الخارجية الأميركية أمس الاثنين هجمات شنتها قوات الرئيس السوري بشار الأسد والقوات الروسية في سوريا، وأدت لمقتل عدد من المدنيين، بعضهم في مستشفى ميداني بريف حلب.

وقالت الخارجية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إن "الولايات المتحدة تدين بشدة الهجمات المدفعية التي يشنها نظام بشار الأسد والغارات الروسية التي قتلت مدنيين في غرب حلب وإدلب".

وأضاف البيان أن التقارير تحدثت عن قصف مدفعي على مستشفى الأتارب في حلب، مما أسفر عن مقتل العديد من المرضى -بينهم طفل- وإصابة أكثر من 12 من الفرق الطبية.

وأوضح أنه تمت مشاركة إحداثيات هذا المستشفى مع آلية تفادي الاشتباك التي تقودها الأمم المتحدة.

وتابع "الغارات الجوية الروسية ضربت إدلب قرب معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا مما أسفر عن مقتل مدني وتعريض وصول المساعدات الإنسانية الملحة للخطر".

ووفق البيان لا يزال باب الهوى المعبر الحدودي الإنساني الوحيد المرخص من قبل الأمم المتحدة في سوريا، والطريق الأكثر كفاءة وفعالية لتقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة لما يقرب من 2.4 مليون سوري كل شهر.

وشدد بيان الخارجية الأميركية على ضرورة ألا يكون المدنيون، بمن فيهم أفراد الخدمات الطبية والمرافق الطبية، هدفا لعمل عسكري على الإطلاق، ويجب أن يتوقف هذا العنف.

والأحد، قصفت قوات النظام السوري بقذائف المدفعية مستشفى في بلدة الأتارب بريف حلب، المشمولة بمنطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب (شمال).

وفي مايو/أيار 2017 أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق لإقامة "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

وفي سبتمبر/أيلول 2018 توصلت تركيا وروسيا إلى تفاهم ملحق لاتفاق خفض التصعيد بهدف تعزيز الهدنة في المنطقة.

وفي 5 مارس/آذار 2020 أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب اعتبارا من السادس من الشهر نفسه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة إن مقاتلات روسية استهدفت منطقة معبر باب الهوى قرب الحدود مع تركيا. جاء ذلك وسط اشتباكات بين مسلحين أكراد والقوات التركية في الرقة شمالي شرقي سوريا.

21/3/2021

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش من أن ملايين السوريين يواجهون الجوع بسبب تقاعس النظام عن توفير الأمن الغذائي، فيما تواصل روسيا وقوات النظام استهداف مواقع مدنية مشمولة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب وحلب.

22/3/2021

قصفت قوات النظام السوري مستشفى المغارة في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وتسبب القصف بسقوط قتلى وجرحى مدنيين وتوقف المستشفى عن الخدمة، فيما أكدت أنقرة أنها تصدت لهجوم من مليشيات كردية في شمال سوريا.

21/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة