ليبيا.. بلينكن والدبيبة يؤكدان ضرورة تنفيذ وقف إطلاق النار

في 5 فبراير/شباط الماضي، انتخب ملتقى الحوار بجنيف برعاية أممية سلطة تنفيذية ليبية تضم مجلسا رئاسيا وحكومة وحدة لقيادة البلاد حتى انتخابات برلمانية ورئاسية.

عبد الحميد الدبيبة رئيس الحكومة الليبية ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين
الدبيبة رئيس الحكومة الليبية (يسار) ووزير الخارجية الأميركي بلينكن (مواقع التواصل)

بحث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في اتصال هاتفي مع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، ضرورة التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار بما في ذلك إخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد بلا تأخير.

وفي بيانها قالت الخارجية الأميركية إن الوزير والدبيبة شددا على أهمية إنهاء النزاع من خلال عملية سياسية شاملة، وتوفير الخدمات العامة الأساسية، وضمان انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية يوم 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ولفتت الخارجية الأميركية إلى أنّ بلينكن رحب بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة الجديدة.

Prime Minister of Government of National Unity, Abdul Hamid Dbeibeh in Tripoliالدبيبة تسلم مهامه قبل مدة قصيرة (الأناضول)

مخرجات جنيف

من جانبه، أكد رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي التزام السلطة التنفيذية الجديدة بمخرجات جنيف، من حيث دعم المصالحة الوطنية الشاملة، والسعي لتوحيد مؤسسات الدولة، ومتابعة أعمال اللجنة العسكرية المشتركة.

جاء ذلك خلال استقبال المنفي في طرابلس كلا من مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثتها في ليبيا يان كوبيش، والأمين العام المساعد الأممي منسق البعثة ريزدن زنينقا، بحسب بيان للمجلس الرئاسي.

وقال كوبيش، خلال اللقاء، إن الأمم المتحدة وبعثتها تدعم الاستقرار في ليبيا والحل السياسي الذي انتهت إليه حوارات جنيف للوصول إلى انتخابات نزيهة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وفق البيان.

وشدد على دعم الجهود كافة لتوحيد المؤسسات السيادية كلها، ودعم مسار اللجنة العسكرية المشتركة "5 + 5".

وتضم هذه اللجنة 5 أعضاء من الحكومة، المعترف بها دوليا، ومثلهم من طرف اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المنفي أكد دعم المصالحة الوطنية الشاملة (مواقع التواصل)

انفراج سياسي

ومنذ فترة، تشهد الأزمة انفراجا سياسيا، بعد سنوات من الصراع المسلح في هذا البلد الغني بالنفط، مما أسقط ضحايا مدنيين بجانب دمار مادي هائل.

وفي 5 فبراير/شباط الماضي، انتخب ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف، برعاية أممية، سلطة تنفيذية جديدة، تضم مجلسا رئاسيا وحكومة وحدة وطنية، لقيادة البلاد حتى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

ورسميا، تسلم كل من المنفي والدبيبة مهامهما في 16 مارس/آذار الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة