النووي الإيراني.. واشنطن تتهم 10 شخصيات بانتهاك العقوبات وطهران: لم نتسلم أي رسالة من بايدن

إيران تشدد على أن برنامجها النووي سلمي وتنفي سعيها لامتلاك قنبلة ذرية (الأوروبية)

اتهم القضاء الأميركي 10 إيرانيين بانتهاك نظام العقوبات المالية المفروضة على بلادهم، في حين أعلنت طهران أنها لم تتسلم رسالة مباشرة أو غير مباشرة من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن الملف النووي.

وقد وجهت السلطات الأميركية الجمعة، تهما غيابية إلى 10 مواطنين إيرانيين لضلوعهم في انتهاك نظام العقوبات الأميركية ضد طهران، وتسيير تعاملات سرية بحجم 300 مليون دولار لصالح بلادهم.

وقالت القائمة بأعمال المدعي العام في لوس أنجلوس تريسي ويلكيسون إن "شبكة تتألف من 8 رجال وامرأتين تآمرت لاستغلال المنظومة المالية الأميركية لتحويل مئات الملايين من الدولارات لصالح الحكومة الإيرانية".

وشملت عمليات الشبكة شراء ناقلتي نفط بقيمة 25 مليون دولار لكل واحدة، ومعدات لمد الأنابيب لشركة نفط إيرانية.

وأكد مكتب المدعي العام أن جميع المتهمين موجودون خارج الولايات المتحدة، وإذا ما ثبتت إدانة هؤلاء الأشخاص فقد يعاقبون بالسجن لمدة تصل إلى 20 عامًا

لا حاجة للحوار

إلى ذلك،  قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن حكومة بلاده لم تتسلم حتى الآن أي رسالة مباشرة أو غير مباشرة من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأضاف زاده أن الاتفاق النووي هو خريطة طريق واضحة، وأن إيران ليست بحاجة لحوار جديد واستلام أو إرسال رسائل، خاصة من الإدارة الأميركية.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن الضغوط القصوى فشلت، لافتا إلى أن مؤشرات صندوق النقد والبنك الدوليين تؤكد انتعاش الاقتصاد الإيراني.

وفي وقت سابق، قال المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي إن بلاده تود إجراء حوار بالصيغة التي ترضي طهران.

وأضاف مالي في لقاء مع "بي بي سي فارسي" أن بلاده تدرك أن عقوباتها على إيران تخلق وضعا صعبا، وأنها لا تشعر بالرضا عن فرض تلك العقوبات التي وصفها بالسياسة الفاشلة.

وقال إن الولايات المتحدة منفتحة للحضور بصفة مراقب في الاجتماع غير الرسمي الذي دعا إليه الاتحاد الأوروبي مع إيران.

وأشار إلى أن واشنطن قد تشارك في اجتماع الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي بصفة مراقب.

وقال مالي إن الولايات المتحدة وإيران بحاجة لبحث الخطوات اللازمة للامتثال للاتفاق النووي.

وشدد على أن واشنطن لا تمانع في إجراء حوار مع طهران عبر طرف ثالث إذا لم ترغب إيران في عقد محادثات مباشرة.

تحذير فرنسي

وبينما طغت التهدئة على لهجة المسؤول الأميركي قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن على طهران الكف عن زيادة الوضع سوءا في ما يتعلق بالاتفاق النووي، والتصرف بمسؤولية.

وأضاف ماكرون أن بلاده ستواصل الدفع باتجاه العودة إلى الاتفاق النووي، مشددا على ضرورة السيطرة على أنشطة الصواريخ الباليستية الإيرانية في المنطقة.

وقال "تحدثنا عن الشأن النووي الإيراني واهتمامنا بهذه المسألة، وأعيد هنا حتى أكون واضحا أنه على إيران التصرف بمسؤولية، والكف عن انتهاكاتها للاتفاق النووي، مما يزيد الوضع سوءا، وعليها في هذا الصدد اتخاذ الخطوات اللازمة والتعامل بطريقة مسؤولة".

طلب إسرائيلي

في السياق ذاته، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول عسكري إسرائيلي كبير قوله إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي أبلغ نظيره الفرنسي بوجوب التوصل إلى اتفاق مع إيران يجعل إمكانية حصول طهران على السلاح النووي مستحيلة عمليا.

وطالب كوخافي نظيره الفرنسي أيضا بأن تكون القيود المفروضة على طهران بموجب الاتفاق المنشود غير محدودة زمنيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Luigi Di Maio - Jean-Yves Le Drian meeting in Rome

أكد وزير الخارجية الفرنسي أن العودة للاتفاق النووي ستمثل بداية لنقاش أوسع للوضع الإقليمي وبرنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية، بينما أبدت إيران استعدادها لإنجاز أي خطوة لتعزيز الأمن والسلم الإقليميين

Published On 16/3/2021
Israel's Chief of Staff Aviv Kochavi delivers a joint statement with Israel's Prime Minister Benjamin Netanyahu in Tel Aviv, Israel

قال مسؤول إسرائيلي إن قائد الجيش أفيف كوخافي لا يعارض إبرام اتفاق جديد بشأن ملف إيران النووي شرط استحالة أن تصنّع طهران قنبلة نووية، وألا تكون للقيود المفروضة عليها آجال زمنية.

Published On 18/3/2021
اتخذت إيران ست خطوات تقليصية حتى الآن تقول إنها تهدف لإنقاذ الاتفاق النووي (الصحافة الإيرانية)

قال المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي إن بلاده تود إجراء حوار بالصيغة التي ترضي طهران، وبينما تحدث الرئيس الفرنسي عن الملف النووي بلهجة حادة، دخلت إسرائيل على الخط وطالبت بفرض قيود صارمة.

Published On 19/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة