مرشح بايدن لمنصب نائب وزير الخزانة يتعهد بإنفاذ العقوبات الأميركية على إيران وروسيا

أدييمو قال إنه يجب ألا تنعم إيران بالإعفاء من العقوبات إلا إذا اتخذت خطوات مناسبة للتقيد بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي

والي أدييمو مرشح الرئيس الأميركي جو بايدن لمنصب نائب وزير الخزانة (الفرنسية)
والي أدييمو مرشح الرئيس الأميركي جو بايدن لمنصب نائب وزير الخزانة (الفرنسية)

أكد والي أدييمو، مرشح الرئيس الأميركي جو بايدن لمنصب نائب وزير الخزانة، التزامه بتطبيق العقوبات الأميركية على إيران وروسيا ودول أخرى تطبيقا صارما.

وفي ردود مكتوبة على أسئلة من أعضاء لجنة الشؤون المالية بمجلس الشيوخ، قال أدييمو إنه يجب ألا تنعم إيران بالإعفاء من العقوبات إلا إذا اتخذت خطوات مناسبة للتقيد بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015.

وأضاف أنه سيراقب بعناية "أي جهود إيرانية للتهرب من العقوبات وإساءة استخدام النظام المصرفي الدولي"، وأنه سيستخدم جميع الأدوات الممكنة لعرقلة ذلك الدعم.

ومضى يقول إن "دعم إيران للإرهاب مبعث قلق شديد للغاية، وإذا تأكد فسأعمل مع الزملاء في وزارة الخزانة لمراقبة هذا الدعم عن كثب وسنسعى لعرقلته بكل الأدوات المتاحة".

ومن المقرر أن تصوّت لجنة الشؤون المالية بمجلس الشيوخ على ترشيح أدييمو غدا الأربعاء، توطئة لتصويت المجلس بكامل هيئته في الأسابيع المقبلة.

وكانت إيران استبعدت يوم الأحد عقد لقاء غير رسمي مع الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى لبحث سبل إنقاذ اتفاق 2015 النووي المتداعي، مشددة على ضرورة أن ترفع واشنطن عقوباتها الأحادية أولا.

خيبة أمل

وعبرت الولايات المتحدة عن خيبة أملها، لكنها قالت إنها ما تزال مستعدة "للمشاركة مجددا في دبلوماسية ذات مغزى"، وأنها ستتشاور مع القوى الكبرى الأخرى للبحث عن سبيل للمضي قدما.

وتقول إدارة بايدن إنها مستعدة للتحدث مع إيران بشأن عودة كلا البلدين إلى الالتزام بالاتفاق، الذي ألغى عقوبات اقتصادية واسعة النطاق على إيران مقابل قيود تستهدف منعها من حيازة أسلحة نووية.

كما شدد أدييمو على التزامه بإنفاذ العقوبات التي تستهدف الأطراف الروسية، وقال إنه سيعمل عن كثب مع المسؤولين الأميركيين الآخرين لتنفيذ القوانين التي تخول فرض عقوبات على شركات وأفراد شاركوا في خط أنابيب (نورد ستريم2) الذي يجري مده حاليا من روسيا إلى ألمانيا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة