واشنطن تفرض عقوبات على قائدين عسكريين بجماعة الحوثي واستهداف جنوب السعودية بطائرة مسيرة

قالت وزارة الخزانة إن السعدي والحمزي مسؤولان عن هجمات استهدفت مدنيين ودولا مجاورة وسفنا تجارية في المياه الدولية، فيما أكد بلينكن أن العقوبات ردا على سلوك الحوثيين الذين عمقوا الأزمة الإنسانية للشعب اليمني.

مظاهرة لأنصار جماعة الحوثي في صنعاء (رويترز-أرشيف)
مظاهرة لأنصار جماعة الحوثي في صنعاء (رويترز-أرشيف)

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على اثنين من القادة العسكريين بجماعة الحوثي في اليمن، في حين أعلنت الرياض اعتراض طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة.

فقد قالت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الثلاثاء في بيان إنها أدرجت على القائمة السوداء رئيس أركان القوات البحرية التابعة للحوثيين منصور السعدي، وقائد القوات الجوية وقوات الدفاع الجوي الموالية لهم أحمد علي أحسن الحمزي.

وقالت وزارة الخزانة إن السعدي والحمزي مسؤولان عن هجمات استهدفت مدنيين ودولا مجاورة وسفنا تجارية في المياه الدولية.

وأضافت أن تلك الأعمال هدفت إلى دعم أجندة إيران المزعزعة للاستقرار، وتأجيج الصراع في اليمن ودفعه إلى حافة المجاعة، وفق تعبيرها.

وفُرضت العقوبات الجديدة بعد أن سحب الرئيس الأميركي جو بايدن الدعم لحملة عسكرية تقودها السعودية في اليمن، وأعلن أن الحرب المستمرة منذ 6 سنوات "لا بد لها من نهاية".

ويُنظر لهذه الحرب على نطاق واسع على أنها صراع بالوكالة بين السعودية وإيران.

وأضافت الوزارة أن السعدي تلقى تدريبات مكثفة في إيران، وساعد في تهريب الأسلحة لليمن، في حين حصل الحمزي على أسلحة إيرانية الصنع لاستخدامها في الحرب الأهلية، بما في ذلك شن هجمات بطائرات مسيرة.

بدوره قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن هذه الإجراءات تأتي ردا على سلوك الحوثيين الذين أدوا دورا بارزا في الصراع وعمقوا الأزمة الإنسانية للشعب اليمني.

وأضاف بلينكن أن الجماعة تستخدم الدعم الإيراني لشن هجمات على الأهداف المدنية في اليمن والسعودية، وفق تعبيره.

من ناحية أخرى، أفادت وكالة الأنباء السعودية بأنه تم اعتراض وتدمير طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه جنوبي السعودية.

ونقلت الوكالة عن متحدث سعودي قوله إن محاولات الاعتداء على المدنيين بطريقة متعمدة تمثل جرائم حرب.

من جهته قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين إنهم استهدفوا مرابض الطائرات الحربية في مطار أبها الدولي بطائرات مسيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر محلية إن الاشتباكات بين الجيش الوطني والحوثيين تواصلت بمحافظتي مأرب والجوف، في حين دعت أميركا وأوروبا الحوثيين لوقف هجماتهم على السعودية، وسط تحذيرات أممية من كارثة إنسانية في مأرب.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة