قتلى في هجوم على قوات الحزام الأمني بأبين ومسؤول أممي يحذر من نقطة اللاعودة في اليمن

الجيش اليمني أكد أنه انتزع مناطق من الحوثيين في مديرية حيفان جنوب شرقي محافظة تعز، مما يتيح له تأمين الطريق بين تعز وعدن مرورا بمحافظة لحج.

نقطة تفتيش لمسلحي المجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة عدن (رويترز)
نقطة تفتيش لمسلحي المجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة عدن (رويترز)

قتل ما لا يقل عن 10 أشخاص في هجوم مسلح على قوات الحزام اليمني المدعومة إماراتيا في أبين (جنوب شرقي اليمن). وبينما أكد الجيش اليمني سيطرته على مناطق واسعة في تعز بعد معارك مع الحوثيين، حذر مسؤول أممي من نقطة اللاعودة في اليمن.

فقد أفادت مصادر أمنية بمقتل 8 من قوات الحزام الأمني ومدنيين اثنين وإصابة 5 آخرين في الهجوم الذي استهدف فجر اليوم الخميس نقطة أمنية بمحافظة أبين، لكن وكالة الأناضول للأنباء نقلت عن مصدر طبي أن الحصيلة ارتفعت إلى 12 قتيلا.

وأضافت المصادر أن مسلحين مجهولين هاجموا نقطة أمنية استحدثتها قوات الحزام الأمني شرق مدينة أحور على الخط الدولي الرابط بين عدن والمحافظات الجنوبية.

ونقلت الأناضول عن مصدر أمني أن مسلحين من تنظيم القاعدة نفذوا الهجوم، وقال المصدر إن المهاجمين استخدموا في هجومهم قنابل يدوية ورشاشات متوسطة.

وعلى مدى أشهر، كانت مناطق في أبين مسرحا لمواجهات بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، قبل أن يتم الاتفاق على تشكيل حكومة أواخر العام الماضي.

يذكر أن قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي تنتشر في العديد من المحافظات الجنوبية، بما فيها أبين وعدن.

وفي حادث أمني آخر، انفجرت عبوة ناسفة اليوم في موكب وزير الخدمة المدنية ناصر الوالي بمحافظة عدن (جنوب)، وفق ما نقلته الأناضول عن مصدر أمني.

تعز ومأرب

وفي التطورات العسكرية، قال الجيش اليمني إنه سيطر على مناطق واسعة في عدة جبهات بمحافظة تعز عقب معارك مع الحوثيين.

واستعاد الجيش عددا من المرتفعات في جبهة مقبنة غرب تعز، وفي الطريق الرابط بين تعز ومحافظتي لحج وعدن، كما أسقط طائرتين مسيرتين للحوثيين هناك، وفقا لبيانات عسكرية.

وأكدت مصادر خاصة للجزيرة سقوط 10 قتلى من الحوثيين، وجنديين من الجيش خلال المعارك المتواصلة في تعز.

وكان الجيش أكد أمس الأربعاء أنه انتزع مناطق من الحوثيين في مديرية حيفان جنوب شرقي محافظة تعز، مما يتيح له تأمين الطريق بين تعز وعدن مرورا بمحافظة لحج.

في السياق، قال المركز الإعلامي للجيش اليمني إن قوات الجيش والمقاومة صدت هجوما كبيرا للحوثيين لليوم الثالث على التوالي، على مواقع الجيش في منطقة "الكسّارة" شمال مدينة مأرب.

وأضاف أن الجيش كبّد المهاجمين خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وأن طائرات التحالف السعودي الإماراتي استهدفت بعدة غارات جوية عربات وآليات وتجمعات للحوثيين ودمرتها بالكامل، وألحقت خسائر بشرية كبيرة في صفوفهم.

وتتواصل المعارك على جبهات عدة في اليمن، رغم الدعوات الدولية إلى وقف إطلاق النار والتحذيرات من كارثة إنسانية تهدد مئات آلاف المدنيين في مأرب وغيرها من مناطق القتال.

مواطنون يحصلون على وجبات من مطعم خيري في صنعاء (رويترز)

نقطة اللاعودة

على الصعيد الإنساني، حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي من اقتراب الوضع الإنساني في البلاد من نقطة اللاعودة.

وأشار غريلسي إلى أن خيار المانحين في الفترة المقبلة ذو أهمية بالغة، محذرا من أن أي خيار خاطئ سيدفع اليمن إلى أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود.

وحث المسؤول الأممي الدول المانحة وشركاء العمل الإنساني في اليمن على تقديم الدعم العاجل.

وكان فريق العمل الإنساني في اليمن أصدر خطة الاستجابة للعام الجاري، وتقدر بنحو 3.8 مليارات دولار، لتمويل مساعدات لنحو 16 مليون يمني.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة