مصر.. تحذيرات من موجة ثالثة من فيروس كورونا

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد (الصحافة المصرية)
وزيرة الصحة المصرية هالة زايد (الصحافة المصرية)

وسط توقعات بأن تكون الأشرس، تستعد الحكومة المصرية لمواجهة الموجة الثالثة من فيروس كورونا في وقت تعاني فيه البلاد من زيادة في معدل الإصابات بالفيروس يقابلها تباطؤ شديد في معدلات التطعيم ضده، حيث لا يتخطى عدد من تلقوا اللقاح حتى الآن 12 ألف مواطن من عدد سكان يزيد على 100 مليون نسمة.

الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة المصرية، توقع دخول الموجة الثالثة من كورونا مصر خلال أبريل/نيسان المقبل، بالتزامن مع دخول شهر رمضان، مطالبا في تصريحات لصحيفة "الوطن" المصرية اليوم الأربعاء بالحد من التجمعات والزيارات العائلية في الشهر الفضيل، لأنها ستكون سببا في زيادة الإصابات، موضحا أن المنحنى الوبائي في مصر تتحكم فيه بنسبة كبيرة سلوكيات المواطنين.

في المقابل، قال الدكتور عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة، إنه ليس بالضرورة أن تدخل مصر في الموجة الثالثة، وأشار خلال مداخلة هاتفية مع إحدى القنوات الفضائية، إلى أن مصر تجاوزت الموجتين الأولى والثانية للفيروس، وأن ارتفاع وانخفاض الإصابات الحالي هو مجرد تذبذب في الأعداد لا يدل على دخولنا الموجة الثالثة.

 

 

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة المصرية حالة الطوارئ داخل المستشفيات لمتابعة الموقف الوبائي لفيروس كورونا أولًا بأول، كما قررت زيادة المخزون الإستراتيجي من الأكسجين، وتدعيم إجراءات مواجهة الفيروس، وزيادة نقاط التمركز التابعة لوزارة الصحة في الأماكن الأكثر إصابة بكورونا في البلاد.

وأشارت وزيرة الصحة هالة زايد، خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، اليوم الأربعاء إلى ما قامت به عدة دول لمواجهة الموجة الثالثة من انتشار الجائحة، حيث بدأت هذه الدول اتخاذ إجراءات احترازية مشددة تتعلق بفرض حظر التجول الجزئي، أو حظر السفر لعدد من المناطق، فضلا عن إغلاق المتاجر غير الأساسية ودور الحضانة والمدارس للأطفال الأصغر سنا وذوي الاحتياجات الخاصة.

عدد من الإعلاميين المصريين طالبوا المواطنين بالالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الموجة الثالثة لفيروس كورونا، وقال الإعلامي أحمد موسى، المقرب من النظام المصري، عبر برنامج "على مسؤوليتي" على قناة صدى البلد أنه تابع الشارع المصري خلال الفترة الماضية ولاحظ حالة من الاستهتار بالفيروس، حيث لا يصل عدد الملتزمين بالإجراءات الاحترازية 15% من المواطنين، محذرا من التجمعات الأسرية خلال شهر رمضان.

أما الإعلامي الآخر القريب من النظام، عمرو أديب، فقد طالب مساء الثلاثاء عبر برنامج "الحكاية" الذي يقدمه عبر قناة "MBC مصر" ‎المواطنين أن "يصونوا النعمة" والحفاظ على الحالة التي تعيشها مصر في الوقت الحالي، مؤكدا أن العالم يعيش حالة من الرعب الشديد، وأن مواطني العالم يحسدون المصريين لأنهم "عايشين في حلويات" على حد وصفه.

 

 

 

وتشهد مصر استمرار ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا بـ600 حالة يوميا طوال الأسبوع الحالي طبقا للإحصاءات الرسمية، حيث أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، تسجيل 640 حالة جديدة، كما تشهد تراجعا في عدد المتعافين الذي وصل أمس إلى 322 متعافيًا فقط، وهو رقم يقل كثيرا عن متوسط أعداد التعافي الذي يصل في المتوسط إلى 500 حالة يوميا.

كما شهدت الأيام الماضية وفاة عدد من الإعلاميين المصريين أبرزهم الكاتب الصحفي عباس الطرابيلي، والإعلامية ملك إسماعيل، يوم الجمعة، كما أعلن الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق المصرية، إصابته وزوجته وأولاده بالفيروس.

في المقابل كشف الناقد الفني، طارق الشناوي، عن عودة الإعلامي وائل الإبراشي إلى منزله، بعد تحسن حالته الصحية وتعافيه من فيروس كورونا المستجد، وذلك بعدما انتشرت العديد من الشائعات حول تدهور الحالة الصحية للإبراشي أثناء وجوده في المستشفى، وكان الإبراشي قد خضع للعلاج بأحد المستشفيات منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، بسبب معاناته من مضاعفات أدت إلى تدهور حالة رئتيه، قبل أن يبدأ الاستجابة للعلاج مؤخرًا.

 

 

 

 

 

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة