وزارة الدفاع التركية تكشف عن تدريبات بحرية مشتركة مع الولايات المتحدة شرقي المتوسط

أثينا تتهم تركيا بالتنقيب بشكل غير مشروع عن الغاز الطبيعي قبالة جزرها وأنقرة ترد بأنها تنقب في مناطق تنتمي إلى الجرف القاري التركي

تدريبات بحرية مشتركة مع الولايات المتحدة اليوم شرقي المتوسط
تدريبات بحرية تركية مشتركة مع الولايات المتحدة شرقي المتوسط (الجزيرة)

أعلنت وزارة الدفاع التركية إجراء تدريبات بحرية تركية أميركية مشتركة اليوم في مياه شرقي البحر الأبيض المتوسط، التي تشهد توترا متزايدا بين تركيا واليونان.

وأوضحت الوزارة أن السفينة "غمليك" التركية ستشارك في التدريبات، إلى جانب حاملة الطائرات الأميركية "أيزنهاور" جنوب جزيرة رودوس.

ومن المقرر أن تشارك السفينتان في تدريبات واسعة شرقي المتوسط في 18 من الشهر الجاري.

وتشهد منطقة شرقي المتوسط توترا متصاعدا منذ تأكد احتضانها مخزونا كبيرا من موارد الطاقة، وتشهد مناورات عسكرية بين أطراف متعددة.

وتتهم أثينا تركيا بالتنقيب بشكل غير مشروع عن الغاز الطبيعي قبالة جزرها، وترد أنقرة بأنها تنقب في مناطق تنتمي إلى الجرف القاري التركي.

ووقعت تركيا في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 مذكرتي تفاهم مع رئيس الحكومة الليبية فايز السراج؛ الأولى تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وأثارت الاتفاقية التركية الليبية غضب كل من مصر وقبرص واليونان، وذلك في ظل أجواء توتر بين تركيا واليونان بشأن الخلاف السيادي على مناطق في شرقي البحر المتوسط، ووقع احتكاك بين جيشي البلدين صيف العام الماضي.

وقبل أيام، انتهت في البحر المتوسط مناورات عسكرية قادها سلاح البحرية الإسرائيلي بمشاركة كل من الولايات المتحدة واليونان، في حين أعلنت واشنطن أنها تتابع عن كثب التطورات الأخيرة بالمنطقة، والمبادرات التركية الأوروبية لحل الأزمة.

وتضمنت المناورات التدريب على استخدام نظام مضاد لتهديد الغواصات، وعمليات البحث والإنقاذ ومحاكاة حرب بين سفن وفرقاطات عسكرية. وانضمت إليها -للمرة الأولى- كل من فرنسا وقبرص.

ونفى مصدر عسكري إسرائيلي أن تكون المناورات موجهة ضد تركيا، وقال إن مصر ستشارك قريبا بصفة مراقب في مناورات بحرية في المتوسط مجدولة على قائمة مناورات البحرية الإسرائيلية للعام الجاري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Turkey's Oruc Reis vessel in Eastern Mediterranean

غادرت سفينة أبحاث تركية المياه المتنازع عليها شرقي المتوسط، في حين قال الاتحاد الأوروبي إنه يراقب سلوك تركيا وتصرفاتها في منطقة شرق المتوسط، وإن مسار العلاقات معها سيتحدد في القمة الأوروبية المقبلة.

Published On 30/11/2020

مثّل “شرقي المتوسط” عنوانا لافتا لصراعات عديدة ومتداخلة بين الدول المطلة عليه، على إثر اكتشاف احتياطيات هائلة من النفط والغاز تقدر بـ ١٢٢ تريليون قدم مكعبة من الغاز و١.٧ مليار برميل من النفط.

EU Foreign Affairs Ministers Meeting

قال المفوض الأعلى للسياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي -جوزيب بوريل- إن سلوك تركيا لم يطرأ عليه أي تغيير في المدة الماضية، في حين رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منطق التهديد وأكد على أهمية الحوار.

Published On 7/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة