طلبة مخطوفون في نيجيريا يظهرون في مقطع مصور لطلب النجدة

الرئيس النيجيري محمد بخاري دعا في بيان إلى العثور على الطلبة المفقودين وإعادتهم بأمان إلى عائلاتهم

279 abducted schoolgirls released in Nigeria
طالبات محررات من الاختطاف في لقاء مع مسؤولين بنيجيريا (الأناضول)

ظهر مقطع مصور لبعض الطلبة المخطوفين من إحدى الكليات في شمال غرب نيجيريا، يظهرهم وهم يرتعدون على أرض غابة بينما يضربهم الخاطفون بالعصي.

وخطف مسلحون 39 طالبا وطالبة بعد أن اقتحموا الكلية الاتحادية لميكنة الغابات في ولاية كادونا مساء الخميس، في رابع حادث خطف للطلبة في شمال نيجيريا منذ ديسمبر/كانون الأول.

وأظهر مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ما يقرب من 24 من الطلبة، وهم يطلبون المساعدة باللغة الإنجليزية ولغة الهوسا.

ويقول أحدهم إن الخاطفين يريدون فدية قدرها 500 مليون نايرا (1.31 مليون دولار).

كما قال أحد الطلبة في التسجيل المصور -وكان يقف خلفه رجل يحمل مسدسا- إنه "إذا أتى أي شخص لإنقاذهم من دون الأموال، فسيقتلوننا".

وقالت بيلو محمد عثمان المسؤولة الكبيرة في الكلية ووالدة أحد الطلبة المخطوفين -أمس السبت- إن من ظهروا في المقطع هم بعض الطلبة المخطوفين، وإن من بينهم امرأة حبلى.

إنقاذ الطلاب

وقال أبو بكر صادق السكرتير التنفيذي لوكالة إدارة الطوارئ في ولاية كادونا، إنه لا علم لديه بهذا التسجيل المصور، وإنه ليس مخولا بالتعليق على طلب الفدية.

وفي وقت سابق اليوم، قال مفوض الأمن في ولاية كادونا صامويل أروان إن عدد الطلبة المفقودين يزيد 9 على من كان يُعتقد في السابق أنهم 23 طالبة و16 طالبا.

وأضاف أن "حكومة ولاية كادونا على اتصال وثيق مع إدارة الكلية، بينما تستمر جهود الأجهزة الأمنية في تعقب الطلاب المفقودين".

واقتحمت العصابة المسلحة المدرسة الواقعة على أطراف مدينة كادونا بالقرب من الأكاديمية العسكرية الخميس، وقال أروان إن 180 طالبا وموظفا آخرين كانوا موجودين في المدرسة، جرى إنقاذهم في ساعة مبكرة من صباح الجمعة.

ودعا الرئيس النيجيري محمد بخاري -في بيان السبت- إلى العثور على الطلبة المفقودين وإعادتهم بأمان إلى عائلاتهم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال مفوض الأمن في ولاية كادونا النيجيرية اليوم الجمعة إن مسلحين خطفوا نحو 30 طالبا وطالبة الليلة الماضية من معهد متخصص بالقرب من أكاديمية عسكرية، في رابع واقعة خطف جماعي لطلاب منذ ديسمبر/كانون الأول.

Published On 12/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة