عقد على الثورة السورية.. من احتجاجات سلمية إلى صراع متعدد الأطراف

الثورة بدأت باحتجاجات سلمية مطالبة بالديمقراطية ثم تحولت إلى صراع متعدد الأطراف انزلقت إليه قوى عالمية وفقد فيه مئات الآلاف أرواحهم وتشرّد الملايين

الهجمات المستمرة على المناطق المختلفة بسوريا تسببت في تشريد ملايين المدنيين وحدوث أسوأ أزمة إنسانية (رويترز)
الهجمات المستمرة على المناطق المختلفة بسوريا تسببت في تشريد ملايين المدنيين وحدوث أسوأ أزمة إنسانية (رويترز)

بعد مرور 10 سنوات على اندلاع الثورة السورية، لم تنجح الاحتجاجات العاصفة التي بدأت سلمية في مارس/آذار 2011 في زحزحة الرئيس بشار الأسد عن منصبه.

ولا يزال النظام يبسط هيمنته على أجزاء كثيرة من البلاد، بمساعدة عسكرية روسية وإيرانية، في حين لا تزال تركيا تسيطر على قطاعات من الشمال الغربي، ولا يزال للولايات المتحدة وجود في الشمال الشرقي، وهي منطقة رئيسية لإنتاج النفط والقمح.

وهذا التسلسل الزمني يوضح كيف اشتعلت الحرب بعد أن بدأت باحتجاجات سلمية مطالبة بالديمقراطية، ثم تحولت إلى صراع متعدد الأطراف انزلقت إليه قوى عالمية، وفقد فيه مئات الآلاف أرواحهم وتشرّد الملايين.

عام 2011

  • مارس/آذار 2011
    بدأت المظاهرات الأولى في درعا (جنوبي سوريا) احتجاجا على حكم الأسد، وسرعان ما انتشرت في شتى أنحاء البلاد، وردت قوات الأمن بموجة اعتقالات وبإطلاق النار.

عام 2012

  • يونيو/حزيران 2012
    اجتمعت القوى العالمية في جنيف واتفقت على الحاجة إلى انتقال سياسي، لكن الانقسامات حول كيفية تحقيق ذلك قوضت سنوات من جهود السلام التي جرت برعاية الأمم المتحدة.
  • يوليو/تموز 2012
    شن الأسد غارات جوية على البلدات والمدن التي تظاهرت ضد حكمه، وبات المحتجون الذين كانوا سلميين يوما يحملون السلاح، وقُتل الآلاف.

عام 2013

  • أغسطس/آب 2013
    قالت واشنطن إن استخدام الأسلحة الكيميائية خط أحمر، لكن مئات المدنيين يلقون حتفهم في هجوم بالغاز على الغوطة الشرقية ذات الكثافة السكانية العالية، والواقعة على مشارف دمشق، والتي كانت تسيطر عليها المعارضة، ولم يلق الحدث ردا عسكريا من جانب الولايات المتحدة.

عام 2014

  • يناير/كانون الثاني 2014
    سيطرت جماعة منبثقة عن تنظيم القاعدة على مدينة الرقة، ثم تنطلق لتسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق، وأعلنت قيام دولة الخلافة وأطلقت على نفسها اسما جديدا هو تنظيم الدولة الإسلامية.
  • سبتمبر/أيلول 2014
    شكلت واشنطن ائتلافا مناهضا لتنظيم الدولة، وبدأت ضربات جوية، ودعمت القوات الكردية لوقف ما أسمته "المد الجهادي"، لكن ذلك ولّد احتكاكا مع حليفتها تركيا.

عام 2015

  • مارس/آذار 2015
    في الوقت الذي تفقد فيه قوات الأسد السيطرة على الكثير من البلدات والمدن التي انتفضت على حكم حزب البعث، ظهرت فصائل معارضة مسلحة ضمت متظاهرين سابقين ومنشقين عن الجيش.
  • سبتمبر/أيلول 2015
    انضمت روسيا إلى الحرب في صف الأسد، ونشرت طائرات حربية وقدمت مساعدات عسكرية غيرت بسرعة -وبمساعدة إيران- مجرى الصراع مع مقاتلي المعارضة.

عام 2016

  • أغسطس/آب 2016
    توغلت تركيا في سوريا بمساعدة مقاتلين متحالفين معها -قلقا منها من تقدم الأكراد عند الحدود- وأقامت منطقة خاضعة لسيطرتها اتسعت عام 2018.
  • ديسمبر/كانون الأول 2016
    هزم الجيش السوري وحلفاؤه مقاتلي المعارضة في حلب (أكبر قاعدة لهم) بعد أشهر من الحصار والقصف، في خطوة أبرزت حجم الزخم الذي اكتسبه الأسد.

عام 2017

  • مارس/آذار 2017
    اعترفت إسرائيل بشن غارات جوية استهدفت حزب الله في سوريا، بهدف إضعاف قوة إيران، بعد أن قويت شوكة فيلق القدس التابع لها وفصائل شيعية جاءت من أفغانستان ولبنان.
  • أبريل/نيسان 2017
    شنت الولايات المتحدة أول هجوم بصواريخ كروز على قاعدة جوية تابعة للحكومة السورية بالقرب من حمص، بعد هجوم بالغاز السام على مدينة خان شيخون التي تسيطر عليها قوات المعارضة.
  • نوفمبر/تشرين الثاني 2017
    هزمت قوات يقودها الأكراد مدعومة من الولايات المتحدة تنظيم الدولة في الرقة، وأدى هذا مع هجوم آخر من الجيش السوري إلى خروج التنظيم من معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها أو كلها تقريبا.
جزء من الدمار الذي خلفته الحرب على كثير من المناطق السورية (رويترز)

عام 2018

  • أبريل/نيسان 2018  
    بعد أشهر من الحصار والغارات الجوية، تمكن الجيش المدعوم من روسيا من استرجاع الغوطة الشرقية، قبل أن يسترد جيوبا أخرى وسط سوريا، ثم معقل المعارضة الجنوبي بدرعا في يونيو/حزيران.
  • سبتمبر/أيلول 2018
    عقدت صفقة روسية تركية بشأن إدلب والشمال الغربي الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة، وأسفرت عن وقف القتال على الجبهات والحد من غارات القصف، التي أودت بحياة مئات المدنيين في آخر معقل كبير للمعارضة.

عام 2019

  • مارس/آذار 2019
    مع سيطرة حلفاء الولايات المتحدة المحليين على المنطقة الأخيرة لتنظيم الدولة في الشرق، قررت واشنطن إبقاء بعض القوات في سوريا بعد أن قالت سابقا إنها ستنسحب.
  • أبريل/نيسان 2019
    شنت القوات المدعومة من روسيا حملة في الشمال الغربي انتهت في أغسطس/آب بالسيطرة على مدينة خان شيخون، التي كانت موقعا إستراتيجيا للمعارضة، وهدفا لهجوم كيميائي كبير على المدنيين.
  • أكتوبر/تشرين الأول 2019
    أدت قمة روسية تركية لانحسار القتال، لكن موسكو استأنفت هجوما كبيرا في ديسمبر/كانون الأول أفضي إلى توغل أكبر في معقل المعارضة الأخير.
  • ديسمبر/كانون الأول 2019
    قامت روسيا بهجوم شمالي غرب سوريا تسبب في نزوح نحو مليون مدني وحدوث أسوأ أزمة إنسانية منذ بدء الصراع. وأرسلت تركيا آلافا من جنودها عبر الحدود لمحاولة صد الهجوم، كما قالت إنها لن تمنع اللاجئين السوريين من محاولة الوصول لأوروبا، وفتحت حدودها ليفر الآلاف إلى اليونان حينها.

عام 2020

  • مارس/آذار 2020
    اتفقت تركيا وروسيا على وقف إطلاق النار في إدلب، وتعهدتا بتسيير دوريات مشتركة وفتح ممر آمن بالقرب من طريق إم4 السريع.
  • مايو/أيار 2020
    السوريون يعانون من نقص حاد في الوقود، والآلاف يصطفون ساعات للحصول على الخبز المدعم، في علامات على تهاوي الاقتصاد. والحكومة اضطرت لترشيد توزيع الإمدادات وتطبيق زيادات كبيرة في الأسعار.
    مع ظهور أول مؤشرات علنية على حدوث خلاف بين الأسد وابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف، الذي نشر لاحقا تسجيلات مصورة عن الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي.

  • يونيو/حزيران 2020
    أعلنت الولايات المتحدة عن أشد عقوبات أميركية على سوريا "قانون قيصر"، وهي عقوبات توسع سلطة مصادرة أرصدة كل من يتعامل مع سوريا، بغض النظر عن جنسيته، وتشمل قطاعات من التشييد والبناء إلى الطاقة.
  • ديسمبر/كانون الأول 2020
    صعّدت إسرائيل ضرباتها الجوية في أجزاء عديدة من سوريا -خاصة في الشرق- وضربت أهدافا لمنع توسع النفوذ الإيراني.

عام 2021

  • فبراير/شباط 2021
    نفذت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ضربة جوية شرق سوريا على طول الحدود العراقية، مستهدفة هيكلا تابعا لما وصفته بمليشيا مدعومة من إيران، ووصفت سوريا الهجوم "بالجبان".
  • مارس/آذار 2021
    هوت الليرة السورية لمستويات جديدة، وجرى تداولها بسعر يقرب من 4000 ليرة للدولار، مع ضعف الاقتصاد، وسط نقص حاد في العملة الأجنبية.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال الباحث في التاريخ الاجتماعي والسياسي السوري مهند الكاطع إن الأكراد لهم مرجعيات عدة ومن الصعب الحديث عن مشروع كردي موحد، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار العلاقة بين الأكراد والنظام السوري الذي سلّحهم.

مع اقتراب الذكرى التاسعة لاندلاع الثورة السورية، يستعد النشطاء والمدنيون في مناطق سيطرة المعارضة لإحياء الحدث والتأكيد على مطالب الجماهير التي خرجوا من أجلها قبل تسع سنوات في حراك سلمي ما لبث أن تحول إلى نزاع مسلح.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة