معارك بجبهات عدة.. تقدم للجيش اليمني في حجة وتعز وغارات للتحالف على مواقع حوثية بصنعاء

الهجوم يأتي في ظل استمرار القتال في عدة جبهات باليمن، أبرزها في محافظة مأرب التي يشن الحوثيون عليها هجوما كبيرا منذ نحو شهر.

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن قوات الجيش الوطني شنت عملية عسكرية ضد الحوثيين سيطرت خلالها على عدد من القرى في محافظة حَجّة شمال غربي اليمن، في الوقت الذي تستمر فيه المعارك بين الجانبين في مأرب وتعز، في حين أعلنت الخارجية الأميركية أن مبعوثها لليمن حقق بعض التقدم في المشاورات السياسية.

وأضافت المصادر أن قوات الجيش سيطرت على قرى في مديرية عَبْس الساحلية بعد معارك عنيفة مع الحوثيين، كما شنت هجوما على مواقع للحوثيين في مديرية مستبا، بينما شنت طائرات التحالف السعودي الإماراتي غارات استهدفت مواقع للحوثيين.

وفي محافظة تعز، أحرزت قوات الجيش الوطني تقدما واسعا في ريف المحافظة الغربي خلال الأيام الماضية، بعد هجوم شنته على مواقع الحوثيين هناك.

يأتي هذا الهجوم في ظل استمرار القتال في محافظة مأرب التي يشن الحوثيون عليها هجوما كبيرا منذ نحو شهر.

فقد قالت مصادر محلية إن صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون سقط أمس الخميس على منزل بالمدينة، مما أدى إلى تدميره.

وأضافت المصادر أن المنزل كان خاليا عند سقوط الصاروخ، وأن شخصا كان قريبا من المكان أصيب بجروح، وأشارت إلى أن هذا ثاني صاروخ باليستي يسقط على مدينة مأرب خلال أقل من 24 ساعة.

وقالت مصادر عسكرية إن المعارك استمرت بين الجيش الوطني والحوثيين في منطقتي "الكسّارة" و"المَشْجَح" بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب، وفي مديرية "رَحَبة" جنوبها.

وأفادت المصادر بأن قوات الجيش مدعومة بالمقاومة، صدت هجوما للحوثيين على عدد من المواقع.

وفي السياق ذاته، شنت طائرات التحالف السعودي الإماراتي غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في مناطق بمحافظة مأرب، بحسب مصادر محلية وعسكرية.

كما أعلنت وسائل إعلام حوثية أن طائرات التحالف شنت غارات أيضا على مواقع في العاصمة صنعاء ومنطقتي "أرحب" و"هَمْدان" شمالي العاصمة.

في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيموثي ليندركينغ عاد إلى الولايات المتحدة الأربعاء الماضي، بعد زيارة للمنطقة العربية تحقق فيها بعض التقدم بشأن الأزمة اليمنية.

وأوضح بيان للخارجية الأميركية أنه في حين تحقق بعض التقدم المأمول فإن هناك حاجة إلى مزيد من الالتزام من الأطراف المعنية.

وأضاف البيان أن ليندركينغ ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث ملتزمان بالعمل سويا لدفع أطراف الأزمة اليمنية للتفاوض بموجب الخطة التي اقترحتها الأمم المتحدة، التي تشمل فتح ميناء الحديدة ووقف إطلاق النار.

وطالب بيان الخارجية الحوثيين بإنهاء الهجوم على مأرب وهجماتهم المستمرة ضد السعودية.

وأضاف بيان الخارجية أن ليندركينغ كرس خلال زيارته وقتا إضافيا في الرياض ومسقط لدفع الأطراف المعنية لوقف إطلاق النار.

وفي بيان مشترك صدر مساء أمس الخميس ونشرته الخارجية البريطانية، نددت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا بالهجوم الحوثي المستمر منذ أسابيع على مدينة مأرب، وهي آخر معقل كبير للحكومة اليمنية في شمالي البلاد.

وقال البيان إن هذه الدول تندد بالهجوم الحوثي المتواصل على مأرب، والتصعيد الكبير في الهجمات التي يشنها ويعلنها الحوثيون ضد السعودية.

المصدر : الجزيرة