العملية الرابعة خلال أشهر.. خطف عشرات الطلبة من معهد زراعي في نيجيريا

عمليات الاختطاف التي ينفذها مسلحون في ولايات وسط وشمال غرب نيجيريا تشكل أحد أبرز التحديات التي تواجهها السلطات الأمنية في البلاد

عملية الخطف حدثت لطلبة معهد متخصص في الغابات بالقرب من أكاديمية عسكرية (رويترز)

قال مفوض الأمن في ولاية كادونا النيجيرية اليوم الجمعة إن مسلحين خطفوا نحو 30 طالبا وطالبة الليلة الماضية من معهد متخصص في الغابات بالقرب من أكاديمية عسكرية، في رابع واقعة خطف جماعي لطلاب منذ ديسمبر/كانون الأول.

وتقع الكلية الاتحادية لميكنة الغابات التي حدثت فيها عملية الاختطاف في ضواحي مدينة كادونا، عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه والتي تقع شمال غربي البلاد، وهي منطقة تنتشر بها عصابات مسلحة منذ أعوام.

وأكد صامويل أروان مفوض الشرطة في الولاية الهجوم، وقال في بيان إن الجيش أنقذ 180 شخصا في الساعات الأولى من اليوم الجمعة، لكن "نحو 30 طالبا، من الذكور والإناث، ما زلنا لا نعرف مكانهم".

وقال شهود عيان إنهم سمعوا طلقات نارية متفرقة ليلا،  لكنهم ظنوا أنه تدريب عسكري عادي في أكاديمية الدفاع النيجيرية، القريبة من الموقع.

ولم تسفر جهود الجيش والشرطة لمنع جرائم الخطف عن نجاح يذكر، ويشعر كثيرون بالقلق من احتمال إسهام سلطات الولايات في تدهور الوضع بسماحها للخاطفين بالإفلات من العقاب أو بدفع فدية لهم أو تقديم ما قد يشجعهم على مواصلة الجرائم.

وفي وقت سابق، قالت الرئاسة في نهاية فبراير/شباط إن الرئيس محمد بخاري حث حكومات الولايات على "مراجعة سياساتها التي تكافئ الخاطفين بالمال والمركبات"، محذرا من أن "هذه السياسة قد يكون لها أثر عكسي كارثي".

وتشكل عمليات الاختطاف التي ينفذها مسلحون في ولايات وسط وشمال غرب نيجيريا، أحد أبرز التحديات التي تواجهها السلطات الأمنية في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

People gather to receive their sons, who have been rescued by the Nigerian security forces in Katsina

أعلنت السلطات في نيجيريا -أمس الجمعة- بدء عملية لإنقاذ 317 طالبة ثانوية خطفهن مسلحون، بينما سجلت عمليات قتل جديدة في منجم للذهب، وسط اتساع دائرة العنف والفوضى في مناطق مختلفة من البلاد.

Published On 27/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة