متهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور.. السلطات السودانية تطلق سراح الزعيم القبلي موسى هلال

موسى هلال زعيم قبيلة المحاميد ورئيس "مجلس الصحوة الثوري" بدارفور (الجزيرة)
موسى هلال زعيم قبيلة المحاميد ورئيس "مجلس الصحوة الثوري" بدارفور (الجزيرة)

أطلقت السلطات السودانية الخميس سراح موسى هلال أحد زعماء مليشيا الجنجويد سابقا، والذي تتهمه الأمم المتحدة بارتكاب انتهاكات أثناء النزاع الدامي في دارفور.

وظل هلال وبعض أنصاره معتقلين منذ العام 2017 إثر اشتباكات بين أتباعه وقوات الدعم السريع، مما أسفر حينها عن سقوط قتلى في شمال دارفور.

وأفاد إسماعيل أغبش -وهو أحد مساعدي هلال- بأنه تم إطلاق سراحه وآخرين "وهم الآن في طريقهم إلى منازلهم".

وأكد مجلس الصحوة -الذي يترأسه هلال- أنه "تم شطب الدعوى الموجهة ضدهم بواسطة المحكمة العسكرية بموجب العفو الرئاسي الصادر عنهم".

وينتمي هلال البالغ 60 عاما إلى قبيلة الرزيقات العربية، ويعيش في ولاية شمال دارفور.

وهو حليف سابق للبشير، وأحد زعماء مليشيا الجنجويد التي شكلتها حكومة البشير لمواجهة التمرد في دارفور، واتهمتها مجموعات حقوقية بارتكاب فظائع أثناء النزاع الذي اندلع عام 2003.

وفي عام 2014 اختلف هلال مع حكومة البشير، واتهمها بتخريب العلاقات بين القبائل في دارفور، ليؤسس مجموعة باسم "مجلس الصحوة الثورية" لمناهضة حكومة البشير.

تطهير وإبادة جماعية

ومنذ عام 2006 وضعت الأمم المتحدة هلال تحت لائحة عقوباتها بعد اتهامه بارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان وفظائع واسعة ضد المدنيين أثناء النزاع في دارفور.

واندلعت الحرب في دارفور عام 2003 عندما حملت مجموعات تنتمي إلى أقليات أفريقية السلاح ضد حكومة البشير.

وأسفر النزاع عن مقتل 300 ألف شخص، وتسبب في نزوح 2.5 مليون شخص، حسب بيانات الأمم المتحدة.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال بحق البشير بتهم ارتكاب جرائم تطهير عرقي وإبادة جماعية وجرائم حرب وضد الإنسانية خلال النزاع في الإقليم.

ومنذ الإطاحة بالبشير تسعى الحكومة الانتقالية للتوصل إلى سلام مع المجموعات المتمردة لطي صحفة القتال الداخلي في الإقليم.

لكن الأشهر الأخيرة شهدت معارك بين مجموعات عربية وأخرى غير عربية، مما تسبب في مقتل أكثر من 250 شخصا.

وتزامن القتال الأخير مع انتهاء مهمة البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد).

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية اليوم الثلاثاء أن زعيم مليشيات الجنجويد علي قُشيب المقرب من الرئيس المعزول عمر البشير سلّم نفسه، وسيواجه تهماً بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور غربي السودان منذ 2003.

9/6/2020

أكد السودان استعداده للتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن المطلوبين، وشدد في الوقت نفسه على استقلال القضاء السوداني، وذلك خلال زيارة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا للخرطوم.

18/10/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة