حكم بالحبس مع وقف التنفيذ على جاسوس مصري في ألمانيا

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل و السيسي خلال مؤتمر صحفي في برلين مطلع يونيو 2015. الجزيرة نت
ميركل والسيسي خلال مؤتمر صحفي في برلين عام 2015 (الجزيرة-أرشيف)

أصدرت محكمة برلين أمس الأربعاء حكما بالحبس مع وقف التنفيذ على متعاقد سابق يحمل الجنسيتين المصرية والألمانية، كان يعمل في المكتب الإعلامي للمستشارة أنجيلا ميركل، وذلك لإدانته بالتجسس.

وقضت المحكمة بحبس المدعو "أمين ك" البالغ من العمر 66 عاما لمدة سنة و9 أشهر، لكن مع وقف التنفيذ، وذلك إثر تسوية تم التوصل إليها الأسبوع الماضي بين الدفاع والنيابة العامة، دون أن يتم الكشف عن تفاصيل تلك التسوية أو ملابساتها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدثة باسم المحكمة تأكيدها أن "المتهم أقر" بما نُسب إليه من اتهامات.

وكان المدان يعمل موظفا في قسم الزيارات التابع للمركز الاتحادي الألماني للصحافة، ومن المسؤوليات التي اضطلع بها الإحاطات الإعلامية المتعلقة بأنشطة المستشارة ميركل، وأقر بأنه تابع اعتبارا من منتصف عام 2010 كيفية تعاطي وسائل الإعلام مع السياسة الداخلية والدولية المتعلقة بمصر، وبأنه استجاب لمطالب عناصر في الاستخبارات المصرية.

السفارة والمخابرات

وكان أمين يقدم تقاريره إلى السفارة المصرية في برلين، وكان يبلغ عناصر المخابرات المصرية بالأحداث اليومية في ألمانيا، على غرار عمليات المداهمة التي استهدفت في العام 2018 مسجدا كان إمامه على صلة بمصر.

كما حاول الجاسوس المصري إقناع مترجم في مجلس النواب الألماني بتزويده بمعلومات سرية، إلا أنه لم ينجح في مسعاه، وقد زوّد جهاز "المخابرات العامة المصرية" بأسماء 5 زملاء في المركز الإعلامي مولودين في سوريا، وذلك وفقا لقرار اتهامه.

وأوضحت الوكالة أن الجاسوس كان يأمل بالمقابل في الاستفادة من معاملة تفضيلية من جانب السلطات المصرية، حيث طلب منها مساعدة والدته في الحصول على معاش تقاعدي في مصر.

ووفق تقرير الاستخبارات الداخلية الألمانية، ينشط في ألمانيا كل من "الاستخبارات العامة" و"قطاع الأمن الوطني" المصريين، وهما يسعيان إلى جمع معلومات حول معارضي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المقيمين في ألمانيا، وخصوصا مناصري جماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها السلطة في مصر.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

المتظاهرون بجوار الفندق الذي نزل به السيسي رفعوا شعارات رابعة وهتنفوا بسقوط الديكتاتورية العسكرية بمصر. الجزيرة نت

لم تتفاجأ الجالية المصرية بألمانيا بالكشف عن وجود موظف يعمل لصالح مخابرات عبد الفتاح السيسي، بل اعتبرت أن هذا النشاط كان واضحا منذ سنوات، وذهب ضحيته عديد المصريين الذين تعرضوا للقمع حال العودة للوطن.

Published On 13/7/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة