بعد عقود من الحظر.. ماليزيا تجيز استخدام لفظ الجلالة في المطبوعات غير الإسلامية

المحكمة العليا في ماليزيا حسمت الجدل حول استخدام غير المسلمين للفظ الجلالة (الجزيرة)
المحكمة العليا في ماليزيا حسمت الجدل حول استخدام غير المسلمين للفظ الجلالة (الجزيرة)

ألغت محكمة ماليزية اليوم الأربعاء قرارا يمنع المطبوعات غير الإسلامية، في البلاد، من استخدام لفظ الجلالة (الله) بعد أن أثارت هذه القضية جدلا سياسيا ودينيا طيلة العقود الماضية.

ويأتي القرار -الذي اتخذته المحكمة العليا في كوالالمبور- في إطار دعوى قضائية رفعتها جيل أيرلاند وهي مواطنة مسيحية قالت فيها إن حقوقها الدستورية انتهكت.

 وقال آنو خافيير محامي أيرلاند لرويترز إن المحكمة أكدت اليوم أن الدستور يكفل المساواة في الحقوق لموكلته، ويجوز لها استيراد المطبوعات إعمالا لحقها في التعليم وممارسة شعائر دينها.

وأضاف "المحكمة أعلنت كذلك أن توجيه وزارة الداخلية الصادر عام 1986 غير قانوني وغير دستوري".

وكانت السلطات قد صادرت عام 2008 كتبا دينية وإسطوانات مدمجة من أيرلاند في مطار كوالالمبور، بناء على توجيه من الداخلية صادر عام 1986 بمنع المطبوعات المسيحية بلغة الملايو من استخدام لفظ الجلالة.

اتهامات وردود

وعزت الحكومة قرارها آنذاك بأنه تم استخدام لفظ الجلالة "الله" من قبل الكاثوليك -البالغ عددهم 850 ألفا- ضمن خطة للتشويش على المسلمين ولأغراض تبشيرية.

وسبق للجزيرة نت أن تناولت هذه القضية الحساسة عام 2009، وحينها اتهمت شخصيات إسلامية فعاليات مسيحية باستخدام لفظ الجلالة لأغراض تبشيرية تستهدف "فئات من الشباب المتأثر بالنهج الغربي".

وأوضحت أن الغالبية المسلمة في البلاد ترى أنه لا يجوز استخدام لفظ الجلالة للتغرير بالمسلمين، حيث إن هذه الكلمة العربية لم تكن موجودة في المفردات التي كان يستخدمها السكان قبل الإسلام.

في المقابل، يشدد الكاثوليك على أن استخدام لفظ الجلالة في منشوراتهم ليس له أي غرض تبشيري. ويقول العديد من الناطقين بلغة الملايو إنه مستخدم في البلاد منذ قرون.

ويرون أن التتبع التاريخي لاستخدام لفظ الجلالة "الله" يبين أنه استخدم في أول ترجمة للإنجيل إلى لغة الملايو، وأن المسيحيين يستخدمون اللفظ في كل أرجاء العالم.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من ديني
الأكثر قراءة