من هي ابنة السلطان علي دينار التي زارها السفير التركي بالخرطوم؟

يحظى السلطان علي دينار بمكانة كبيرة لدى الأتراك حيث اختار الوقوف حليفا للدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى (1914-1916) بمواجهة المستعمر البريطاني رغم أن دولته التي كانت عصية على الاحتلال ولم تكن تابعة للدولة العثمانية

السفير التركي بالخرطوم عرفان نذير (يمين) مع الميرم (الأميرة) حرم ابنة السلطان علي دينار (مواقع التواصل)
السفير التركي بالخرطوم عرفان نذير (يمين) مع الميرم (الأميرة) حرم ابنة السلطان علي دينار (مواقع التواصل)

امتدادا للاهتمام التركي بالإرث التاريخي العثماني في السودان، واصلت أنقرة مد أيادي العرفان لأسرة السلطان علي دينار حليف الخلافة العثمانية، وآخر سلاطين "الفور" الذي عرف بمقاومة الاستعمار الإنجليزي لنحو 18 عاما، واهتم بتأسيس دولة قائمة على تعاليم الإسلام ونشر العدالة وعرفت بسلطنة الفور.

وحكمت سلطنة الفور منطقة دارفور الحالية بغرب السودان لقرون وكانت دولة مستقلة، والفور من أكبر الجماعات العرقية بإقليم دارفور واستمد اسمه لاحقا منها.

وبحسب المؤرخين فإن السلطان علي دينار ظل يحكم سلطنة الفور من عام 1898 إلى أن استشهد في معركة "برنجيه" ضد الجيش البريطاني في 6 نوفمبر/تشرين الثاني 1916، حين تمكنت طائرات الاستعمار من تشتيت قواته وقتله رفقة عدد من قيادات جيشه ومرافقيه، بعد أن حافظ على استقلال دولته بعد سقوط الدولة المهدية لقرابة 20 عامًا.

السلطان علي دينار حكم سلطنة الفور من عام 1898 وحتى عام 1916 (مواقع التواصل)

رجل من نار

ودينار في اللهجة المحلية تعني "هذه نار"، وتطلق على المحارب القوي والشجاع في الثقافات السودانية (رجل من نار)، في حين أكدت مصادر محلية أن والدة السلطان هي أول من أطلقت عليه اللقب لما يمتاز به من شدة وغلظة منذ صغره.

وزار سفير تركيا لدى الخرطوم عرفان نذير أوغلو الأسبوع الماضي الميرم حرم ابنة علي دينار، ولاقت الزيارة اللافتة أصداء طيبة وسط الأسرة الممتدة وحظيت بترحاب واسع.

والميرم حرم هي أصغر بنات السلطان علي دينار، وهي الابنة الوحيدة التي ما زالت على قيد الحياة حيث تقطن مع حفيدتها بضاحية الجريف شرقي العاصمة الخرطوم.

والميرم تعني "الأميرة" وهو لقب كان يطلق على ابنة السلطان إبان ممالك دارفور، أما الكنداكة فهي "الملكة العظيمة" وقد استعيد إطلاق اللقبين على الناشطات السودانيات في ثورة ديسمبر/كانون الأول 2018 التي أسقطت نظام عمر البشير.

السفير التركي يتوسط الميرم حرم وأسرتها بضاحية الجريف شرق الخرطوم (ترك برس)

دار الزغاوة

وقالت السفارة التركية في تغريدة على تويتر "زار السيد عرفان نذير أوغلو سفير تركيا بالخرطوم الميرم (الأميرة) حرم ابنة سلطان الفور الشهيد علي دينار، والتي كان عمرها سنة واحدة فقط عندما استشهد والدها في عام 1916".

وفي حوار صحفي نشر قبل عدة سنوات قالت الميرم حرم، إنها لم تشهد عهد والدها لأنه توفي بعد مولدها بعام واحد وإنها ترعرعت في "دار الزغاوة" بالقرب من بلدة الطينة التشادية موطن والدتها ابنة السلطان دوسة المشهور الذي ينتمي إلى قبيلة الزغاوة.

وتحدثت الميرم حرم عن تعدد زوجات والدها البالغات في مجملهن 100 زوجة، وأن ذلك كان ديدن السلاطين والهدف من ذلك -كما قالت- هو توسيع رقعة الأسرة وربطها مع الأسر الأخرى، وقد نجم عن ذلك التزاوج والتصاهر 125 من البنين والبنات.

وللسلطان المعروف أحفاد على امتداد الوطن العربي في ليبيا والمغرب والجزائر وتركيا والسعودية، وبرز كثير منهم في السودان كسياسيين ونجوم مجتمع.

العَلَمان التركي والسوداني على قصر علي دينار (الأناضول)

مكانة كبيرة

ويحظى السلطان علي دينار بمكانة كبيرة لدى الأتراك حيث اختار الوقوف حليفا للدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى (1914-1916) بمواجهة المستعمر البريطاني رغم أن دولته التي كانت عصية على الاحتلال ولم تكن تابعة للدولة العثمانية.

وظل السلطان علي دينار يرسل إلى الأراضي المقدسة كسوة الكعبة ومؤنا للحجاج لمدة 20 عاما، بعد أن عطّل الإنجليز القافلة التي كانت تذهب من مصر إلى مكة المكرمة.

ووافقت دار الوثائق التركية على تبادل الوثائق التاريخية الخاصة بفترة الحكم التركي للسودان مع دار الوثائق السودانية للاستفادة منها وترجمتها للغتين العربية والإنجليزية خاصة تلك المتعلقة بسلطنة الفور.

أردوغان حرص على زيارة إقليم دارفور أثناء زيارته للسودان عندما كان رئيسا للوزراء عام 2006 (الأناضول)

أردوغان يزور دارفور

وعندما كان رجب طيب أردوغان رئيسا للوزراء وصل الخرطوم للمشاركة في القمة العربية الـ28 في عام 2006 ومن ثم توجه إلى إقليم دارفور في ذروة الحرب الدائرة هناك، للتعبير عن امتنانه لوقفة السلطان علي دينار الصلبة إلى جانب الخلافة الإسلامية العثمانية والتزامه بمساعدتها ضد البريطانيين خلال الحرب العالمية الأولى.

وتقول كتب التاريخ إنه فور نشوب الحرب العالمية بين تركيا وبريطانيا أبدى السلطان انحيازه وميله نحو الأتراك علنا واتخذ موقفا عدائيا من الحكم الثنائي في 1915، وأعلن فض ما بينه والحكم الثنائي البريطاني والمصري من معاهدات واتفاقيات. وأفصح عن انضمامه رسميا للأتراك الذين كان على صلة وثيقة بهم.

وأعلن أردوغان تكفله بتجديد قصر السلطان علي دينار، وهو القصر الضخم الذي أشرف على تشييده ما بين 1911 و1912، على مساحة 3 آلاف متر مربع مهندس عراقي من أصل تركي.

السلطان علي دينار قتل في معركة برنجيه ضد الجيش البريطاني في 6 نوفمبر/تشرين الثاني 1916 (ترك برس)

تأهيل قصر السلطان

وبالفعل جرى تأهيل القصر في سياق بروتوكول التعاون بين ولاية شمال دارفور والحكومة التركية، وتم الفراغ من عملية تحديث القصر وإعادة تأهيله، وكان ذلك بالتزامن مع حلول الذكرى الـ104 لوفاته.

ويومها غرّد سفير أنقرة بالسودان، على حسابه بتويتر قائلا "يصادف اليوم الذكرى 104 لاستشهاد البطل السلطان علي دينار الذي دعم الدولة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى".

وأضاف "إحياءً لذكرى السلطان الذي يعتبر رمزا للأخوة بين الشعبين التركي والسوداني، ووفاءً له قمنا بترميم قصره بمدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور. رحمه الله تعالى رحمة واسعة".

وكان السلطان عمد إلى تأسيس مراكز تحفيظ القرآن والمحاكم الشرعية، ونظّم إدارة الدولة وبدأ العمل في تشييد قصره في عام 1871 واكتمل في عام 1912، تحت إشراف الحاج عبدالرازق الملقب بباشا بوك الذي قدم إلى الفاشر من بغداد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعد قصر السلطان علي دينار بمدينة الفاشر من أهم معالم سلطنة دارفور التي حكمت غرب السودان منذ القرن الـ15 وحتى بدايات القرن العشرين، ويُعد السلطان علي دينار آخر سلاطينها وأكثرهم أهمية وشهرة. تقرير: أحمد الرهيد تاريخ البث: 18/2/2017

تميزت جزيرة سواكن على ساحل البحر الأحمر شرقي السودان بتاريخ عريق وخاصة في الحقبة العثمانية. اتفقت أنقرة والخرطوم يوم 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي على أن تتولى تركيا إدارتها وترميمها.

إقليم يقع بالجزء الغربي من السودان، تقدر مساحته بخمس مساحة البلاد، وتحده من الشمال ليبيا ومن الغرب تشاد ومن الجنوب الغربي أفريقيا الوسطى، فضلا عن متاخمته لبعض الأقاليم السودانية.

جالت كاميرا “مراسلو الجزيرة” إلى مدينة جنق قلعة التركية التي كانت ساحة معركة كبرى بين الدولة العثمانية والحلفاء الأوروبيين إبان الحرب العالمية الأولى للاستيلاء على مدينة إسطنبول.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة