على وقع احتدام المعارك بمأرب واستهداف الرياض.. دعوات أميركية وأوروبية لوقف هجمات الحوثيين "الفظيعة"

الخارجية الأميركية تؤكد أنها ملتزمة بشراكتها الطويلة مع السعودية

قالت مصادر محلية إن الاشتباكات بين الجيش الوطني والحوثيين تواصلت في محافظتي مأرب والجوف، في حين دعت الولايات المتحدة وأوروبا الحوثيين لوقف هجماتهم على السعودية، وسط تحذيرات أممية من كارثة إنسانية في مأرب.

وأعلن المركز الإعلامي للجيش اليمني تدمير عربتين عسكريتين للحوثيين في منطقة "الكسّارة" غرب مدينة مأرب، وإسقاط طائرة مسيرة في منطقة النضود بمديرية "خب والشعف" في محافظة الجوف.

في غضون ذلك، حذرت الأمم المتحدة من استمرار تدهور الوضع الإنساني في اليمن، وقالت إن المجاعة تهدد نحو 16 مليون شخص هذا العام.

هجمات على السعودية

وعقب تبني الحوثيين أمس الأحد هجمات ضد الرياض ومناطق أخرى في السعودية، دعت الولايات المتحدة الأميركية الحوثيين إلى إنهاء الهجمات التي وصفتها بالفظيعة، والانخراط بشكل بناء مع مبعوثي الأمم المتحدة والولايات المتحدة لتحقيق السلام.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان، إن واشنطن ملتزمة بشراكتها الطويلة مع السعودية، وبمساعدتها في الدفاع عن أراضيها وهي تواجه هجمات من جماعات متحالفة مع إيران.

من جهته، شجب الاتحاد الأوروبي هجمات الحوثيين التي استهدفت الرياض، وطالب في بيان بوقف مثل هذه الهجمات التي تعرض المدنيين للخطر وتزيد من عدم الاستقرار الإقليمي.

ونوه البيان إلى أن هذه الاعتداءات تؤخر آفاق حل الصراع اليمني.

وتبنى الحوثيون أمس هجمات بصاروخ باليستي وطائرات مسيّرة على العاصمة السعودية الرياض ومناطق أخرى في المملكة، متوعدين بعمليات "أوسع"، كما أفاد المتحدث العسكري باسمهم.

وكان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن أعلن السبت اعتراض صاروخ فوق الرياض و6 طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون على مناطق أخرى في المملكة.

وقال الدفاع المدني السعودي إن "الشظايا تناثرت على عدة أحياء سكنية في مواقع متفرقة" في الرياض، موضحا أنه "نتجت عن سقوط إحدى الشظايا أضرار مادية بأحد المنازل دون وقوع إصابات بشرية أو وفيات".

وفي بيان نقلته قناة "المسيرة" المقرّبة من الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من إيران، قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع الأحد "سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية ينفذان عملية هجومية كبيرة ومشتركة باتجاه العمق السعودي".

وتحدّث عن استخدام "صاروخ باليستي و15 طائرة مسيرة منها 9 طائراتٍ (…) استهدفت مواقع حساسة في عاصمة العدو الرياض"، في حين استهدفت الست الأخرى "مواقعَ عسكرية في مناطق أبها وخميس مشيط" في جنوب المملكة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن معارك -هي الأعنف بين الحوثيين وقوات الحكومة اليمنية- تدور في جبهات عدة بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب، في وقت تحذر مصادر حكومية وأممية من كارثة إنسانية محدقة بسبب الحرب.

قالت مصادر يمنية إن المواجهات بين قوات الجيش الوطني والحوثيين تواصلت في عدة جبهات في محافظتي مأرب والجوف، في حين تقول الأمم المتحدة إن الحرب جعلت من اليمن “بلدا غير قابل للحياة”.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة