أرمينيا.. مجلس الأمن القومي يؤيد إقالة رئيس الأركان والشارع ينقسم بين أنصار الحكومة ومعارضيها

باشينيان خرج مع أنصاره إلى الشوارع بعدما طالب رئيس هيئة الأركان بحل الحكومة (الأوروبية)
باشينيان خرج مع أنصاره إلى الشوارع بعدما طالب رئيس هيئة الأركان بحل الحكومة (الأوروبية)

طالب مجلس الأمن القومي الرئيس الأرميني أرمين سركيسيان بالتصديق على قرار رئيس الحكومة نيكول باشينيان إقالة رئيس هيئة الأركان أونيك غاسباريان، وذلك بعد رفض الرئيس أمس الأحد توقيع الإقالة، في وقت يتواصل فيه الغليان في الشوارع مع احتشاد أنصار الحكومة ومعارضيها.

وكان سركيسيان قد رفض أمس قرار باشينيان إقالة غاسباريان، مما دفع رئيس الوزراء للقول إن هذا الرفض لا يصب في صالح تسوية الوضع الداخلي، مشيرا إلى أنه سيعيد توجيه طلب الإقالة وفقا للدستور.

وترافقت هذه التطورات مع اقتحام عدد من المحتجين مبنى فرعيا تابعا للحكومة الأرمينية لمطالبة الساسة بالتخلي عن دعم باشينيان والانضمام إلى صفوف المعارضة، وذلك بعد يوم من احتشادهم أمام القصر الرئاسي ومبنى البرلمان.

ويخطط كل من أنصار المعارضة وأنصار رئيس الوزراء لتنظيم مظاهرات مساء اليوم في العاصمة يريفان.

ويطالب الجيش مدعوما بالمعارضة باشينيان وحكومته بالاستقالة بعدما وصف منتقدوه تعامله مع الصراع الدامي، الذي استمر لستة أسابيع بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورني قره باغ أواخر العام الماضي، بأنه كارثي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت الرئاسة الأرمينية إن الرئيس لم يوقع بعد طلبا تقدم به رئيس الوزراء لإقالة قائد الأركان، فيما قال رئيس الوزراء إن علاقة الرئيس بما يجري من اضطرابات ومحاولة انقلاب ستحددها طريقة تعامله مع الطلب.

25/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة