واشنطن تدعو لإنهاء الصراع في اليمن وإيران ترحب بالحوار مع السعودية

قالت وزارة الدفاع اليمنية إن صاروخًا أطلقه الحوثيون على مدينة مأرب أمس الأحد تسبّب في مقتل 3 مدنيين وإصابة 3 بجروح متفاوتة

جماعة الحوثي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق اليمنية (رويترز)
جماعة الحوثي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق اليمنية (رويترز)

بينما تتواصل المعارك في الجبهات، تتوالى التصريحات والاتصالات الداعية لإنهاء الصراع في اليمن، فقد عبّرت إيران عن استعدادها للحوار مع السعودية وغيرها من دول الجوار بشأن القضايا الإقليمية، في حين وجهت الخارجية الأميركية كلمة لجماعة الحوثي.

وقال وزير الخارجية الإيراني -محمد جواد ظريف- إن بلاده ترحب بالحوار مع السعودية بشأن الملفات الإقليمية، مؤكدا أن الدول الغربية غير معنية بشؤون المنطقة.

وأضاف ظريف أن يد إيران ممدودة إلى دول الجوار، وأن طهران ترحب بأي جهود قطرية أو كويتية لتفعيل الحوار الإقليمي في المنطقة.

وأشار إلى أن المبادرة الإيرانية لحل الأزمة اليمنية ما زالت هي الوحيدة القادرة على حلّها، على حد قوله.

وكانت إيران عرضت عام 2015 مبادرة قالت إنها تهدف إلى حل الأزمة في اليمن، لكنها واجهت رفضا من أطراف عدة أبرزها الحكومة اليمنية.

وقالت الخارجية الإيرانية قبل شهرين إن المبادرة التي تقوم على إيقاف الحرب وإنهاء الحصار وبدء حوار يمني يمني، ما زالت مطروحة بوصفها حلًا أساسيًا.

غريفيث في طهران

 في السياق ذاته يُجري المبعوث الأممي إلى اليمن -مارتن غريفيث- مباحثات في طهران مع المسؤولين الإيرانيين تهدف إلى دعم وقفٍ لإطلاق النار في اليمن.

وقال بيان من مكتب غريفيث إن المباحثات ستشمل أيضا سبل تطبيق تدابير إنسانية عاجلة، واستئناف العملية السياسية.

ومن المقرر أن يلتقي غريفيث وزير الخارجية الإيراني -محمد جواد ظريف- وعددا من المسؤولين الإيرانيين.

وفي تصريح خاص للجزيرة، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية -سعيد خطيب زاده- إن غريفيث سيبحث ملف الأزمة اليمنية مع المسؤولين الإيرانيين.

التحالف السعودي الإماراتي يشنّ بشكل متكرر غارات على مواقع الحوثيين بصنعاء (رويترز)

حان وقت إنهاء الصراع

وفي واشنطن شددت الخارجية الأميركية على أنه آن الأوان لإيجاد نهاية للصراع الدائر في اليمن.

وقالت في بيان "نشعر بقلق عميق من استمرار هجمات الحوثيين"، ودعت الجماعة إلى "الوقف الفوري للهجمات ضد المدنيين في السعودية".

وجاء في البيان "ندعو الحوثيين إلى وقف أي هجمات عسكرية جديدة داخل اليمن"، وأضاف "نحثّ الحوثيين على الامتناع عن القيام بالأعمال المزعزعة للاستقرار".

 لكن وزير الإعلام اليمني -معمر الإرياني- قال في تغريدات على تويتر إن تراجع واشنطن عن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية يرسل إشارات خاطئة إلى الحوثيين ومن خلفهم إيران بمواصلة جرائمهم بحق المدنيين، وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة.

وأضاف أن أطرافًا ومنظمات دولية ضغطت من أجل وقف العمليات العسكرية لاستعادة مدينة الحديدة بحجة الأوضاع الإنسانية، وتجاوبت الحكومة تأكيدا لحرصها على السلام، وأن الأمر ذاته حدث مع اقتراب الجيش الوطني من صنعاء في جبهتي نهم وصرواح، فتدخّل المجتمع الدولي لوقف تقدم الجيش والتعهد بتنظيم مباحثات .

وأوضح الوزير اليمني أن تلك الحقائق تؤكد أن إلغاء تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية وإطالة أمد الانقلاب، ويفاقم المعاناة الإنسانية الناجمة عن الحرب، ويجعل السلام بعيدا .

حرب اليمن خلفت أسوأ أزمة إنسانية على مستوى العالم (الأناضول)

بيان أوروبي

إلى ذلك، اختـــَــتم وفد للاتحاد الأوروبي زيارة إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، عَـــقد في أثنائها لقاءات مع مسؤولين بالحكومة.

وقالت بعثة الاتحاد إلى اليمن -في بيان- إن هدف الاتحاد الأوروبي في اليمن يتمثل في معالجة الاحتياجات الإنسانية العاجلة ودفع التنمية الاقتصادية الشاملة.

كما دعا البيان جميع الأطراف إلى تأمين وصول المساعدات بلا عوائق.

جبهات ساخنة

ميدانيا، قالت وزارة الدفاع اليمنية إن صاروخًا أطلقه الحوثيون على مدينة مأرب، أمس الأحد، تسبب في مقتل 3 مدنيين، وإصابة 3 بجروح متفاوتة.

وأضافت أن الدفاعات الأرضية التابعة للجيش الوطني تمكنت من إسقاط طائرة مسيّرة مفخخة وتدميرها، وذكرت أنها كانت تستهدف المكان الذي سقط فيه الصاروخ أثناء عمليات إسعاف الجرحى وانتشال الضحايا.

وقالت مصادر عسكرية يمنية إن اشتباكات عنيفة تدور في مناطق غربي محافظة مأرب عقب هجوم شنّه مسلّحو جماعة الحوثي على مواقع للجيش الوطني.

وأفاد مصدر طبي محلي -للجزيرة- بأن 7 من أفراد الجيش الوطني على الأقل قتلوا في المعارك، في حين لم تــُــعرف حصيلة قتلى الحوثيين.

وذكر المركز الإعلامي للجيش -في بيان- أن القوات الحكومية صدّت هجوما للحوثيين في منطقة صِرواح وأوقعت عددا منهم بين قتيل وجريح، كما استهدفت طائراتُ التحالف مواقع وتعزيزات للحوثيين، مما أسفر عن سقوط ضحايا وتدمير آليات. ولم يَصدر عن جماعة الحوثيين تعليق على تلك المعارك.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الدفاعات بالمملكة دمّرت ما مجموعه 4 طائرات مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه الأراضي السعودية. وأوضحت الوكالة أن الطائرات المفخخة كانت تستهدف مواقع مدنية بالمنطقة الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي أن بلاده أوقفت الدعم الذي كانت تقدمه للعمليات العسكرية في اليمن، بعدما أصدر الرئيس الأميركي جو بايدن توجيهات للعمل على إنهاء الحرب هناك.

5/2/2021
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة