رئيس الوزراء السوداني يحل حكومته تمهيدا لإعلان تشكيلة جديدة

خطوة إعادة تشكيل الحكومة تأتي التزاما باتفاق السلام للسماح للموقعين عليه بالمشاركة في السلطة الانتقالية (الجزيرة)
خطوة إعادة تشكيل الحكومة تأتي التزاما باتفاق السلام للسماح للموقعين عليه بالمشاركة في السلطة الانتقالية (الجزيرة)

أصدر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مساء الأحد قرارا بإعفاء وزراء الحكومة الانتقالية من مناصبهم، تمهيدا لإعلان تشكيلة حكومية جديدة الاثنين.

وقال مجلس الوزراء -في بيان- "استنادا على أحكام الوثيقة الدستورية، أصدر رئيس مجلس الوزراء قرارا بإعفاء وزراء الدولة بالحكومة الانتقالية من مناصبهم، وإنهاء تكليف الوزراء المكلفين بتصريف أعباء وزارات".

وأضاف البيان أن الوزراء سيستمرون في مواقعهم لتصريف الأعمال إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة وإكمال إجراءات التسليم والتسلم.

وفي وقت سابق الأحد، توافق مجلس شركاء الفترة الانتقالية في السودان، على إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة، الاثنين، وفق بيان لمجلس السيادة الانتقالي.

ويضم مجلس الشركاء 29 عضوا، بينهم رئيسا مجلسي السيادة والوزراء، إلى جانب شخصيات من الائتلاف الحاكم وقادة حركات الجبهة الثورية الموقعة على اتفاق السلام مع الحكومة في 3 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوضح البيان أن التشكيلة الجديدة لن تتضمن اسم وزير للتربية والتعليم، حيث ما زالت المشاورات تجري بشأن هذه الوزارة، وهي من الوزارات المخصصة لأطراف العملية السلمية (الجبهة الثورية)، بالإضافة إلى 6 وزارات أخرى.

وفي 28 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت لجنة المعلمين -أبرز مكونات تجمع المهنيين السودانيين- رفضها المحاصصة الحزبية للوزارة، وتمسكت بالوزير محمد الأمين التوم.

وكان مقررا إعلان الحكومة الجديدة الخميس، قبل أن يقرر مجلس الشركاء التأجيل حتى مطلع الأسبوع الجاري.

وتأتي خطوة إعادة تشكيل الحكومة برئاسة حمدوك، التزاما باتفاق السلام الذي أُعيد على أساسه تشكيل المجالس الانتقالية، للسماح للموقعين عليه بالمشاركة في السلطة الانتقالية.

وبدأت بالسودان، في 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وائتلاف قوى "إعلان الحرية والتغيير".

وحكومة حمدوك هي الأولى في السودان منذ أن عزلت قيادة الجيش -في 11 أبريل/نيسان 2019- الرئيس السابق عمر البشير من الرئاسة (1989-2019)، تحت ضغط احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بحلول بداية الأسبوع المقبل، تأمل الحواضن السياسية للحكومة الانتقالية بالسودان أن يتمكن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك من إعلان التشكيل الوزاري الجديد، بعد مشاورات مضنية ومتطاولة بين أوسع ائتلاف حاكم

28/1/2021

على وقع التأخير المتطاول في إكمال هياكل السلطة الانتقالية بالسودان أطلق رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان تصريحات غاضبة لوح فيها بإعلان حكومة طوارئ بسبب فشل القوى السياسية بالتوافق على حكومة جديدة.

2/2/2021

أكد السودان تأجيل إعلان الحكومة الجديدة لوقت لاحق بدلا من الخميس، في حين اندلعت مظاهرات بولاية الخرطوم ومدينة القضارف احتجاجا على ارتفاع الأسعار، وسط اتهامات للحكومة بالعجز عن حل الأزمة الاقتصادية.

3/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة