جدل الخطوة الأولى.. واشنطن تطالب بوقف تخصيب اليورانيوم وطهران: رفع العقوبات أولا

إيران استأنفت تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد كثيرا على الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي (غيتي)
إيران استأنفت تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد كثيرا على الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي (غيتي)

أوضح مسؤول في البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن يدعم الدبلوماسية في التعامل مع التهديد الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني، ولكنه لن يَعرض تخفيف العقوبات على إيران لمجرد إعادتها إلى طاولة المفاوضات.

ويأتي هذا التوضيح عقب نشر تصريح لبايدن أدلى به ضمن مقابلة مع قناة "سي بي إس" (CBS)، قال فيه إن الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن إيران لإعادتها إلى طاولة المفاوضات، وإن على طهران وقف تخصيب اليورانيوم أولا.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الأميركي قوله إن بايدن كان يقصد أنه يجب على إيران وقف التخصيب بما يتجاوز الحدود المنصوص عليها في الاتفاق النووي، لا أن توقف التخصيب تماما، حتى يمكن للجانبين التفاوض.

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- "لم يتغير الموقف الأميركي قيد أنملة. تريد الولايات المتحدة أن تعود إيران إلى (الامتثال) لالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، وإذا فعلت ذلك، فستفعل الولايات المتحدة الشيء نفسه".

وكانت إيران قد قالت في يناير/كانون الثاني إنها استأنفت تخصيب اليورانيوم إلى مستوى نقاء نسبته 20% في منشأة فوردو النووية تحت الأرض، وهو ما يزيد كثيرا على الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي، وإن كان أقل بكثير من نسبة 90% اللازمة لصنع أسلحة.

وبعد مفاوضات طويلة، توصلت الولايات المتحدة في 2015 إلى اتفاق مع إيران يحول دون حيازتها السلاح النووي، وقعته أيضا الصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، قبل أن تصادق عليه الأمم المتحدة.

لكن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحب من الاتفاق في عام 2018، معتبرا أنه غير كاف على الصعيد النووي.

وعاود ترامب فرض عقوبات على طهران كانت رفعت في مقابل الوفاء بالتزاماتها النووية، مما دفع طهران إلى تجاوز هذه الالتزامات.

وفي حديث مع التلفزيون الإيراني، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده ترغب في عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، وإن الإدارة الأميركية تعلم أنها غير قادرة على الحصول على اتفاق أفضل من ذلك الاتفاق.

وأضاف ظريف أن بلاده ستنفذ قانونا سنه البرلمان بوقف العمل بالبروتوكول الإضافي، إذا لم ترفع واشنطن العقوبات عن طهران.

وفي تصريحات أخرى لظريف في قناة "سي إن إن" (CNN) قال إن مسألة منظومة الصواريخ الباليستية الإيرانية قد نوقشت خلال مفاوضات الاتفاق النووي الموقع في 2015، لكن الولايات المتحدة لم تكن قادرة على معالجة هذه المسألة، بحسب تعبيره.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي قال إن على أميركا أن ترفع كل أنواع الحظر وبشكل عملي، قبل أن تعود إيران إلى تنفيذ التزاماتها في الاتفاق النووي.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية عثروا على دليل جديد بشأن أنشطة نووية في إيران لم يعلن عنها سابقا. ونقلت الصحيفة أن العينات أخذتها الوكالة من موقعين في إيران.

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن أميركا لن ترفع العقوبات التي تفرضها على إيران، وذلك لحمل طهران على العودة إلى طاولة التفاوض لبحث سبل إحياء الاتفاق النووي، في حين تصر إيران على رفع العقوبات عنها أولا.

7/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة