حرب اليمن.. التحالف يعلن تدمير مسيّرة حوثية والأمم المتحدة تبحث عن حل في طهران

أولويات المبعوث "دعم اتفاق بين طرفي النزاع حول وقف لإطلاق النار في كل أنحاء البلاد، وتطبيق تدابير إنسانية عاجلة واستئناف العملية السياسية"

مارتن غريفيث توجّه إلى إيران وسط تحوّل في الموقف الأميركي من الحرب اليمنية (رويترز)
مارتن غريفيث توجّه إلى إيران وسط تحوّل في الموقف الأميركي من الحرب اليمنية (رويترز)

أعلن التحالف الإماراتي السعودي اليوم الأحد تدمير طائرة من دون طيار أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية، في وقت بدأ فيه المبعوث الأممي لليمن زيارة لطهران لبحث الأزمة مع مسؤولين هناك، وسط تحولات متسارعة في الموقف الأميركي.

وقال التحالف إنه اعترض في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد طائرة مسيّرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي قوله إن قوات التحالف المشتركة تمكنت صباح اليوم من اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار مفخخة أطلقها الحوثيون "بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية" في السعودية.

وبشكل متكرر يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية، خلفت بعضها خسائر بشرية ومادية، في حين اعترض التحالف والدفاع الجوي السعودية الكثير منها.

وتقول الجماعة إن هذه الهجمات تأتي ردا على غارات التحالف المستمرة عليها في مناطق متفرقة من اليمن.

هجوم صاروخي
وفي الداخل اليمني، قالت مصادر محلية للجزيرة إن دوي انفجارين سُمعا في مدينة مأرب جراء هجوم للحوثيين بصاروخ وطائرة مسيرة ملغومة صباح اليوم الأحد.

وأضافت أن الهجوم استهدف مقر المنطقة العسكرية الثالثة، فيما لم ترد معلومات عن سقوط ضحايا جراء الهجوم.

ويأتي هذا في ظل اشتباكات عنيفة تدور منذ صباح اليوم الأحد في مناطق غربي محافظة مأرب جراء هجوم عسكري كبير يشنه مسلحو جماعة الحوثي على مواقع للجيش الوطني.

وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش صدت هجمات للحوثيين في منطقة "صِرواح" و"المَخْدَرة" غربي محافظة مأرب وكبدتهم خسائر بشرية كبيرة، كما شنت طائرات التحالف السعودي الإماراتي غارات استهدفت مواقع وآليات للحوثيين.

ولم يصدر من جماعة الحوثيين أي تعليق حتى الآن، لكن وسائل إعلام الجماعة ذكرت في وقت متأخر مساء السبت أن طائرات التحالف شنت خمس غارات على مديرية صرواح بمحافظة مأرب.
إلى إيرن
في السياق ذاته، بدأ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث صباح اليوم الأحد زيارة إلى طهران لبحث الأزمة اليمنية مع مسؤولين إيرانيين.

وقال مكتب غريفيث إن الزيارة تستمر يومين، وإنه سيلتقي خلالها بوزير الخارجية محمد جواد ظريف وعدد من المسؤولين الإيرانيين.

وأوضح أن الزيارة تأتي ضمن الجهود الدبلوماسية التي يبذلها المبعوث الخاص للتوصل إلى حلّ سياسي للنزاع في اليمن عن طريق التفاوض، بما يلبّي تطلعات الشعب اليمني.

وأضاف أن أولويات المبعوث الأممي هي "دعم اتفاق بين طرفي النزاع حول وقف لإطلاق النار في كل أنحاء البلاد، وتطبيق تدابير إنسانية عاجلة، واستئناف العملية السياسية".

وفي وقت سابق عقد المبعوث الأممي لقاءات بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة معين عبد الملك و السعودي خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع.

وخلال لقائه بسفراء أوروبيين، قال رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك إنه لا سلام مع الحوثيين من دون وجود ضغط دولي على إيران.

تحوّل أميركي
وتأتي هذه التطورات بعدما أوقفت الولايات المتحدة رسميا الدعم العسكري للعمليات السعودية في اليمن، وأعلنت عزمها إلغاء تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية، وهو القرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قبل أيام من مغادرته البيت الأبيض.

وأمس السبت، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود ناقشا قضايا منها أمن المنطقة وحقوق الإنسان والحرب في اليمن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان "حدّد الوزير عدة أولويات رئيسية للإدارة الجديدة، منها زيادة (الاهتمام) بقضايا حقوق الإنسان وإنهاء الحرب في اليمن".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي أن بلاده أوقفت الدعم الذي كانت تقدمه للعمليات العسكرية في اليمن، بعدما أصدر الرئيس الأميركي جو بايدن توجيهات للعمل على إنهاء الحرب هناك.

5/2/2021
المزيد من حروب
الأكثر قراءة