في زمن كورونا.. وجبة في مطعم تطيح بوزيري الداخلية والعدل في الأردن

استقالة التلهوني (يمين) والمبيضين استقبلت بترحيب في وسائل التواصل (الصحافة الأردنية)
استقالة التلهوني (يمين) والمبيضين استقبلت بترحيب في وسائل التواصل (الصحافة الأردنية)

أفادت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) بموافقة الملك عبدالله الثاني على استقالة وزيري الداخلية والعدل سمير المبيضين وبسام التلهوني، اعتبارا من اليوم الأحد، وذلك على إثر مخالفتهما للإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وكلف الملك، توفيق محمود كريشان، نائب رئيس الوزراء بإدارة وزارة الداخلية، وأحمد نوري محمد الزيادات وزير الدولة للشؤون القانونية، بإدارة وزارة العدل.

وكان رئيس الوزراء بشر الخصاونة طلب من الوزيرين الاستقالة لمخالفتها أوامر الدفاع الخاصة بمكافحة كورونا، وحضورهما مأدبة طعام في مطعم، متجاوزين العدد المسموح به على الطاولة، وفق ما أفادت تقارير محلية.

ونقلت قناة المملكة الرسمية على موقعها عن مصدر حكومي قوله إن الخصاونة طلب استقالة المبيضين والتلهوني، دون تفاصيل.

لكن مواقع إخبارية محلية، بينها عمون و"خبرني"، أرجعت الخطوة إلى مخالفة الوزيرين "أوامر الدفاع" وحضورهما مناسبة تجاوز فيها العدد المسموح به.

وأوامر الدفاع تصدر بموجب قانون خاص منصوص عليه في الدستور الأردني، يسمى قانون الدفاع، وجرى إقرار العمل به بموجب مرسوم ملكي في 18 مارس/آذار 2020.‎

وأصدر بموجبه رئيس الوزراء، قرارات لمواجهة كورونا، بينها منع التجمعات لأكثر من 20 شخصا، وحظر تجول جزئي، وغيرهما، وهي مستمرة منذ عدة أشهر.

وقد رحب نشطاء بما اعتبروه "تطبيق القانون على الجميع"، معتبرين أن استقالة الوزيرين تكرس احترام الدستور والقانون في البلاد.

وعلق الكاتب السياسي ياسر الزعاترة قائلا إنه تطوّر مثير، مع أن زمن كورونا كله مثير وغريب. قرار سيمنح دفعة كبيرة لإجراءات التصدي لانتشار كورونا.

وقال أحد المغردين إن تقديم الوزيرين استقالتهما بسبب مخالفة أمر الدفاع "هو إجراء يكرّس المفهوم الدستوري بأن الأردنيين أمام القانون سواء لا تمييز بينهم في الحقوق والواجبات".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة