أميركا تطالب بتحرك أفريقي لإنهاء أزمة منطقة تيغراي الإثيوبية

عشرات آلاف التغراي فروا من مناطقهم بسبب القتال (رويترز)
عشرات آلاف التغراي فروا من مناطقهم بسبب القتال (رويترز)

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الاتحاد الأفريقي وشركاء دوليين آخرين إلى المساعدة على مواجهة الأزمة المتفاقمة في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا، ودان الفظائع التي تتحدث تقارير عن ارتكابها هناك.

 وفي بيان أصدره أمس السبت، قال بلينكن "تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء الفظائع المذكورة والوضع العام الآخذ في التدهور بمنطقة تيغراي في إثيوبيا".

وأضاف "نطلب من الشركاء الدوليين، خاصة الاتحاد الأفريقي والشركاء الإقليميين، العمل معنا لمواجهة الأزمة في تيغراي، بما في ذلك التحرك في الأمم المتحدة والكيانات الأخرى المعنية".

وأشار بيان بلينكن إلى خيبة أمل متزايدة إزاء تعامل إثيوبيا وإريتريا المجاورة مع ما وصفه "بأزمة إنسانية آخذة في التفاقم".

وتأتي تصريحات بلينكن بعدما أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يتهم القوات الإريترية بقتل مئات المدنيين في تيغراي خلال 24 ساعة من العام الماضي، في واقعة وصفتها المنظمة بأنها ربما تصل لمستوى الجرائم ضد الإنسانية.

وقالت المنظمة إنها جمعت شهادات ناجين من هذه المجزرة، واستخدمت صورا ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية لتكوين صورة كاملة عن هذا الحدث الدامي الذي وقع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في بلدة أكسوم التاريخية.

لكن وزير الإعلام الإريتري يماني مسقل، أنكر محتوى تقرير أمنستي، وكتب على تويتر "لم تبذل منظمة العفو أي محاولة للحصول على أي معلومات من إريتريا".

يذكر أن تيغراي تحولت إلى ساحة حرب منذ أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عندما أطلق رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عملية عسكرية ضد جبهة "تحرير تيغراي" التي اتهمها بمهاجمة معسكرات الجيش الفدرالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة