غارديان: ارتياح بالرياض عقب تقرير واشنطن حول اغتيال خاشقجي

بعد إعلان وزير المالية عن التقش سوق الأسهم السعودية يسجل انخفاضا (الجزيرة)
بعد إعلان وزير المالية عن التقش سوق الأسهم السعودية يسجل انخفاضا (الجزيرة)

في تقرير لها تقول صحيفة غارديان البريطانية (The Guardian) إن تجنب واشنطن معاقبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان نُظر إليه في الرياض على أنه إثبات لثقل المملكة وبن سلمان لدى المسؤولين الأميركيين الجدد.

وأوضحت أن تأكيد الرئيس الأميركي جو بايدن بأن الأمير محمد وافق على قتل المواطن الصحفي جمال خاشقجي ينهي بشكل صريح حقبة الصداقة الحميمة بينه والبيت الأبيض، ويشير في نفس الوقت إلى علاقة مختلفة تماما مع الإدارة الجديدة.

وأوردت الصحيفة أنه رغم أن السعودية تعرضت للنبذ من واشنطن أمس، فإنها لا تزال لاعبا رئيسيا. وبالنظر إلى ما كان يمكن أن يحدث، كان المزاج السائد في العاصمة السعودية ليلة الجمعة مريحا.

لم يحمل جديدا

وأضافت أن التقرير الذي طال انتظاره من واشنطن لم يفعل أكثر من وضع اسم وكالة المخابرات المركزية في النتيجة الواضحة، وفي أروقة السلطة في المملكة، وكان يُنظر إلى الوثيقة المصاغة بعناية على أنها لا تقدم شيئا لدعم الاستنتاج الرئيسي.

وأشار تقرير غارديان إلى أن عقوبات وزارة الخزانة الأميركية التي أعقبت اغتيال خاشقجي استهدفت فرقة الاغتيال التي تم إرسالها إلى إسطنبول ونائب رئيس المخابرات المتهم بتعبئتها، لكنها ظلت بعيدة عن الرجل الذي كان مركز التحقيق، وكانت الرياض قد ضغطت بشكل مكثف وهددت بأن ثمن معاقبة الأمير محمد سيكون قطيعة، وتقاربا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والترحيب بالصين لملء الفراغ، ويبدو أنها انتصرت اليوم، واعترف المسؤولون الأميركيون الجدد بأن تكلفة الإجراءات الأكثر صرامة، والتي تم النظر فيها بجدية الأسابيع الأخيرة، ستكون باهظة للغاية، وكان الارتياح في البلاط الملكي ملموسا.

وأضاف بأنه ورغم نفور الإدارة الجديدة من ولي العهد السعودي، ورغم الاقتراحات لمعارضة صعوده نهاية المطاف، فإن مثل هذا التدخل لا يُعتبر، في الوقت الحالي، خطة، لكنه لا يزال على قائمة أمنيات كبار أعضاء فريق بايدن الذين يفضلون الصرامة القديمة تجاه سلوك الأمير محمد بن سلمان.

ادعاء واشنطن بحماية حقوق الإنسان مستمر

وأشارت غارديان في تقريرها إلى أنه وعندما تلقى الملك سلمان اتصال بايدن أخيرا يوم الخميس، دافع الرئيس الأميركي عن حقوق الإنسان التي مزقها سلفه دونالد ترامب، تمشيا مع ادعاء واشنطن بأنها حامية القيم الإنسانية العالمية.

وتوقع التقرير ألا يكون هناك المزيد من الإفلات من العقاب أو مزج سهل بين المصالح السياسية والمكاسب الشخصية التي تمتع بها ترامب، ولن يكون كبير مبعوثي بايدن أحد أفراد العائلة المقربين.

وختم بأن الحلفاء والأعداء في كل من السعودية وأميركا سيظلون يراقبون عن كثب سير العلاقات ومصير ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ أكثر من عام، مضيفا أن جريمة القتل المروعة بإسطنبول قد أثرت بشدة على أوراق بن سلمان، لكنها لم تعترض طريقه إلى العرش بعد.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

عبرت الخارجية السعودية عن “رفضها القاطع” لما ورد في تقرير الاستخبارات الأميركية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في حين دعا وزير الخارجية الأميركي إلى وقف ما وصفه باعتداء السعودية على المعارضين.

فرضت الإدارة الأميركية عقوبات على متورطين في مقتل الصحفي جمال خاشقجي وذلك عقب تقرير الاستخبارات الأميركية الخاص بالقضية، في حين دعت رئيسة مجلس النواب حكومة بلادها إلى إعادة تقييم العلاقة مع الرياض.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة