تقرير أميركي سري يوثق "تطهيرا عرقيا ممنهجا" في إقليم تيغراي الإثيوبي

مقاتلون في صفوف القوات الفدرالية الإثيوبية (الفرنسية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) إنها اطلعت على تقرير سري للحكومة الأميركية يقول إن مسؤولين في الحكومة الإثيوبية ومقاتلين من مليشيات متحالفة معهم يقودون حملة تطهير عرقي ممنهجة في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا.

ويوثق التقرير الذي أعد في وقت سابق من شهر فبراير/شباط الجاري، عمليات نهب واغتصاب وتهجير لعدد من القرى، حيث لا يعرف مصير عشرات الآلاف من الأشخاص.

ويشير التقرير إلى أن مقاتلين ومسؤولين من إقليم أمهرة انضموا إلى عمليات التطهير العرقي في تيغراي في سياق دعمهم لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وقالت نيويورك تايمز إن الوضع المتردي في الإقليم على خلفية الحملة العسكرية التي أطلقها آبي أحمد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ضد جبهة تحرير شعب تيغراي، يتبلور ليصير أول امتحان كبير لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في أفريقيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس السابق دونالد ترامب لم يكن له اهتمام يذكر بالقارة السمراء ولم يزرها قط، لكن الرئيس بايدن وعد بمقاربة أكثر نشاطا.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع في مدينة ميكيلي عاصمة تيغراي، وكشف مولو نغا الحاكم المؤقت للإقليم، عن دخول قوات من إريتريا إلى الإقليم، متهماً جبهة “تحرير شعب تيغراي” المعارضة بتهيئة الظروف لذلك.

Ethiopian refugees' struggle in Sudan's Um Rakuba refugee camp

أعلنت منظمة العفو الدولية اليوم الجمعة أن جنودا إريتريين يقاتلون عبر الحدود في منطقة تيغراي (شمالي إثيوبيا) ارتكبوا العام الماضي “مجزرة” أودت بحياة مئات الأشخاص، ويمكن أن ترقى لجريمة ضد الإنسانية.

Published On 26/2/2021
FILE PHOTO: Ethiopian refugees who fled Tigray region, queue to receive food aid within the Um-Rakoba camp in Al-Qadarif state, on the border, in Sudan December 11, 2020. REUTERS/Mohamed Nureldin Abdallah/File Photo

قال الناطق باسم حكومة ولاية القضارف عبدالوهاب عوض إن أي نشاط احتفالي يقام داخل معسكرات اللاجئين لا يعني حكومته في شيء، مؤكدا أن السودان لا يدعم أي نشاط سياسي معارض للحكومة الإثيوبية.

Published On 26/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة