تقرير أميركي سري يوثق "تطهيرا عرقيا ممنهجا" في إقليم تيغراي الإثيوبي

مقاتلون في صفوف القوات الفدرالية الإثيوبية (الفرنسية)
مقاتلون في صفوف القوات الفدرالية الإثيوبية (الفرنسية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) إنها اطلعت على تقرير سري للحكومة الأميركية يقول إن مسؤولين في الحكومة الإثيوبية ومقاتلين من مليشيات متحالفة معهم يقودون حملة تطهير عرقي ممنهجة في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا.

ويوثق التقرير الذي أعد في وقت سابق من شهر فبراير/شباط الجاري، عمليات نهب واغتصاب وتهجير لعدد من القرى، حيث لا يعرف مصير عشرات الآلاف من الأشخاص.

ويشير التقرير إلى أن مقاتلين ومسؤولين من إقليم أمهرة انضموا إلى عمليات التطهير العرقي في تيغراي في سياق دعمهم لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وقالت نيويورك تايمز إن الوضع المتردي في الإقليم على خلفية الحملة العسكرية التي أطلقها آبي أحمد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ضد جبهة تحرير شعب تيغراي، يتبلور ليصير أول امتحان كبير لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في أفريقيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس السابق دونالد ترامب لم يكن له اهتمام يذكر بالقارة السمراء ولم يزرها قط، لكن الرئيس بايدن وعد بمقاربة أكثر نشاطا.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

أعلنت منظمة العفو الدولية اليوم الجمعة أن جنودا إريتريين يقاتلون عبر الحدود في منطقة تيغراي (شمالي إثيوبيا) ارتكبوا العام الماضي “مجزرة” أودت بحياة مئات الأشخاص، ويمكن أن ترقى لجريمة ضد الإنسانية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة