على وقع المشاورات السياسية.. حكومة الوفاق ترصد تحركات جديدة لمرتزقة "فاغنر" غرب سرت

عناصر من شركة فاغنر الروسية (مواقع التواصل الاجتماعي)
عناصر من شركة فاغنر الروسية (مواقع التواصل الاجتماعي)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية فجر اليوم الأربعاء أنها رصدت تحركات لمرتزقة شركة فاغنر الروسية الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر غرب مدينة سرت، معتبرة ذلك نقضا لاتفاق وقف إطلاق النار.

وذكرت غرفة عمليات بركان الغضب التابعة للحكومة على حسابها في فيسبوك أن قوات الوفاق رصدت رتلين، الأول في الطريق من البريقة شرق ليبيا إلى سرت، ويتكون من عربات مسلحة، وغرفة عمليات للتحكم بالطيران المسير.

فيما رصد الرتل الثاني أثناء خروجه من مدينة أجدابيا شرق ليبيا باتجاه الغرب، ويتكون من 3 حافلات معتمة الزجاج، إضافة إلى عربات مسلحة.

وأكدت استمرار مرتزقة فاغنر في القيام بأعمال يعتقد أنها لمد أنبوب داخل خندق، لنقل النفط من الجنوب إلى الشمال بهدف شحنه بحرا، في سابقة خطيرة لسيطرة مرتزقة أجانب على النفط الليبي والتحكم في ثروات البلاد.

واعتبرت تلك التحركات تعارضا ونقضا لاتفاق اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) بشأن وقف إطلاق النار الموقع في جنيف أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي برعاية أممية، والذي ينص على خروج القوات الأجنبية والمرتزقة، وفتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق البلاد وغربها.

الإسراع بتشكيل الحكومة

وفي سياق متصل، حث المجلس الأعلى للدولة في ليبيا أمس الثلاثاء رئيس الحكومة الجديدة المكلف عبد الحميد الدبيبة على الإسراع في تقديم حكومته إلى مجلس النواب.

ودعا المجلس -في بيان رسمي- النواب إلى التحلي بأعلى درجات المسؤولية لمنح هذه الحكومة الثقة، حتى يتسنى لها البدء في أعمالها بشكل فعلي وقانوني.

وأعلن المجلس دعمه للحكومة الجديدة لإنجاز استحقاق الانتخابات في موعدها المتفق عليه وهو 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، مؤكدا عدم تدخله في أي اختيارات أو مشاورات خاصة بتشكيل الحكومة.

ويتابع الليبيون بشغف وترقب التشكيلة الحكومية الجديدة التي ستقدم إلى مجلس النواب لمنحها الثقة.

وأمام الدبيبة 21 يوما منذ 5 فبراير/شباط الجاري لتقديم تشكيلته الحكومية إلى مجلس النواب، وإذا لم يصدق المجلس على التشكيلة فسيؤول الأمر إلى ملتقى الحوار السياسي الليبي.

وتشهد ليبيا هذه الأيام انفراجة في أزمتها بعد انتخاب ملتقى الحوار في 5 فبراير/شباط الجاري سلطة تنفيذية موحدة على رأسها عبد الحميد الدبيبة لرئاسة الحكومة، ومحمد المنفي لرئاسة المجلس الرئاسي، ومهمتها الأساسية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

ناقش المجلس الرئاسي الجديد مع نواب جنوب ليبيا آلية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية قبل عرضها على البرلمان في حين دعا رئيس بعثة الأمم المتحدة بليبيا يان كوبيش، جميع الأطراف للالتزام باتفاق وقف إطلاق النار.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة