تداعيات تحقيق الجزيرة تتواصل.. غضب شعبي في قبرص احتجاجا على الإغلاق والفساد

مظاهرة في نيقوسيا قبل أيام (وكالة الأنباء الأوروبية)
مظاهرة في نيقوسيا قبل أيام (وكالة الأنباء الأوروبية)

تشهد شوارع قبرص مظاهرات حاشدة منذ أسبوعين، احتجاجا على التداعيات الاقتصادية لتدابير الإغلاق بسبب وباء كورونا، وفضائح الفساد التي توّجت بقضايا بيع الجنسية، التي كشفها تحقيق استقصائي لقناة الجزيرة، كما زاد قمع الشرطة للاحتجاجات من الغضب الشعبي.

ويندد المحتجون بالفساد بالرغم من وقف الحكومة "برنامج جوازات السفر الذهبية"، وذلك بعدما بثت شبكة الجزيرة تحقيقا يظهر فيه رئيس البرلمان "ديميتريس سيلوريس" (Demetris Syllouris)، وهو يسعى إلى مساعدة رجل أعمال له سجل جنائي للحصول على جواز سفر قبرصي.

وفي فضيحة أخرى، عمدت الكنيسة الأرثوذكسية النافذة مطلع الشهر الحالي إلى هدم  4 مبان محمية من الدولة بدون ترخيص قانوني، لبناء كاتدرائية جديدة في مدينة نيقوسيا القديمة التاريخية.

ويقول المحامي المختص في حقوق الإنسان أخيلياس ديميترياديس "هناك أجواء من الإحباط، وأرى أن الوضع على شفير الانفجار"، مضيفا أن العديد من الأشخاص لم يعودوا يثقون في الدولة.

لافتات تندد بالفساد في شوارع نيقوسيا (الفرنسية)

كما تقول الفنانة أناستازيا ديميتريادو "بعد أن ألحقت جائحة كورونا أضرارا باقتصاد قبرص، اضطر كثيرون للاختيار بين تسديد الفواتير أو تأمين لقمة العيش لقلة الدعم الحكومي".

وتضيف ديميتريادو أن "الفساد مستشر في قبرص"، مشيرة إلى أنها صُدمت بفضيحة جوازات السفر.

وأصبحت هذه الفنانة (25 عاما) رمزا للاحتجاجات، بعدما أصيبت عينها خلال مظاهرة قبل 10 أيام، وذلك عندما فتحت الشرطة خراطيم المياه أولا على قدميها ثم على رأسها، بينما فتحت السلطات تحقيقا مستقلا في الحادث.

وأشاع استخدام الشرطة القوة المفرطة غضبا متزايدا، حيث قال المحامي ديميترياديس إنه لم ير مثل هذا السلوك خلال العقود الثلاثة، التي مارس فيها المحاماة في قبرص، بالرغم من استخدام الشرطة القوة غير المتكافئة وغير المبررة في فترات سابقة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

استقال رئيس البرلمان القبرصي ديمتريس سيلوريس اليوم الخميس، وذلك بعدما بثت شبكة الجزيرة تحقيقا سريا كشف تلقي مسؤولين قبارصة أموالا مقابل منح الجنسية لمجرمين في هذا البلد العضو بالاتحاد الأوروبي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة