في اللحظات الأخيرة.. الشرطة تحبط هجوما انتحاريا وسط مقديشو

عناصر من الشرطة الصومالية يحققون في موقع انفجار سابق بمقديشو (رويترز)
عناصر من الشرطة الصومالية يحققون في موقع انفجار سابق بمقديشو (رويترز)

أعلنت الشرطة الصومالية إحباط هجوم انتحاري، اليوم الثلاثاء، كان يستهدف مقرا لها في العاصمة مقديشو.

وأوضحت، في تدوينة عبر تويتر، أنها تمكنت من إحباط تفجير انتحاري بعد تلقيها معلومات حول شخص مشتبه به قرب مركز الشرطة في حي حمروين شرقي مقديشو، دون ذكر تفاصيل أخرى.

ولم تشر التغريدة إلى وقوع أي إصابات. لكن شهود عيان ذكروا إصابة شرطي ومدنيين اثنين.

من جهته، قال مصدر في إدارة حي حمروين، للأناضول، إن "الانتحاري كان يبحث عن مكان مكتظ بالمدنيين في سوق حمروين الشعبي لتفجير نفسه، لكن عناصر شرطية اشتبهت فيه، وبدأت بمطاردته".

وأضاف المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالتصريح للإعلام- أن الانتحاري توجه أثناء مطاردته نحو مركز شرطة حمروين، وألقى سترة ناسفة بحوزته عند مدخل المركز مما أدى إلى إصابة شرطيين اثنين على الأقل.

وأوضح أن أحد المصابين هو نائب رئيس الشرطة في مركز حمروين، مشيرا إلى أنه أصيب بجروح طفيفة.

ولفت المصدر إلى أن الانتحاري، الذي فشل في تفجير نفسه، لاذ بالفرار بعد مطاردة الشرطة له، وإطلاق النار عليه.

ولم يُعرف على الفور إلى أي جهة ينتمي الانتحاري، إلا أن السلطات عادة مما تتهم حركة "الشباب" المتمردة بالوقوف وراء مثل هذه الهجمات.

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد "الشباب" وهي حركة مسلحة تأسست مطلع 2004، وتتبع تنظيم القاعدة فكريا، وتبنت هجمات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات من عناصر عسكرية وأمنية ومدنيين.‎

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة