ليبيا.. مباحثات تشكيل الحكومة تتواصل والمبعوث الأممي يدعو الجميع للالتزام باتفاق وقف إطلاق النار

رحّب المبعوث الأممي يان كوبيتش بالتقدم الذي أحرزته الأطراف الليبية، وجدد تأكيد التزام بعثة الأمم المتحدة بدعم جهود الشعب الليبي لإعادة توحيد ليبيا وسلطاتها ومؤسساتها.

جانب من جلسات الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين (رويترز)
جانب من جلسات الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين (رويترز)

ناقش المجلس الرئاسي الجديد مع أعضاء مجلس النواب عن الجنوب الليبي آلية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية قبل عرضها على البرلمان، في حين دعا رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا -يان كوبيش- جميع الأطراف إلى الالتزام بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

وحضر الاجتماع الذي عقد في العاصمة طرابلس رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، والنائب بالمجلس الرئاسي موسى الكوني.

وفي سياق متصل، حثّ كوبيش -في أثناء مباحثات مع ممثلين عن الأطراف الليبية شملت قيادة حكومة الوفاق الوطني وأعضاء المجلس الرئاسي ومجلس النواب- على تنفيذ "قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك خروج القوات الأجنبية والمرتزقة".

ورحّب المبعوث الخاص بالتقدم الذي أحرزته الأطراف الليبية، وجدد تأكيد التزام بعثة الأمم المتحدة بدعم جهود الشعب الليبي لإعادة توحيد ليبيا وسلطاتها ومؤسساتها.

والسبت أكد كوبيش التزام المنظمة الدولية بدعم السلطة التنفيذية الجديدة في البلاد.

وتشهد ليبيا هذه الأيام انفراجة في أزمتها، بعد انتخاب ملتقى الحوار في 5 فبراير/شباط الجاري، سلطة تنفيذية موحدة، على رأسها عبد الحميد الدبيبة لرئاسة الحكومة، ومحمد المنفي لرئاسة المجلس الرئاسي، مهمتها الأساسية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021.

تطورات سياسية

وتزامنت تلك التطورات مع وجود اتصالات ومباحثات مكثفة في طرابلس بشأن تشكيل الحكومة المرتقبة وكتابة الدستور.

وقد بحث رئيس المجلس الرئاسي الليبي الجديد محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة مع أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة "5+1" إمكانية عقد جلسة لمجلس النواب في مدينة سرت.

وعقد المنفي وعضوا المجلس الرئاسي عبد الله اللافي وموسى الكوني أول اجتماع مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة في العاصمة طرابلس، وناقشوا تشكيل الحكومة ومساعيها لنيل الثقة من مجلس النواب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استنكرت السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا ما وصفت بأنها محاولة اغتيال نجا منها وزير الداخلية فتحي باشاغا بطرابلس، بالتزامن مع وجود اتصالات مكثفة بشأن تشكيل الحكومة المرتقبة وكتابة الدستور.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة