قصف صاروخي جديد يستهدف المنطقة الخضراء وسط بغداد وإطلاق صافرات الإنذار من السفارة الأميركية

المنطقة الخضراء في بغداد عقب قصف صاروخي في مارس/آذار الماضي (مواقع التواصل)
المنطقة الخضراء في بغداد عقب قصف صاروخي في مارس/آذار الماضي (مواقع التواصل)

تعرضت المنطقة الخضراء التي تضم السفارة الأميركية وسط بغداد مساء اليوم لهجوم صاروخي جديد، وهو الثالث من نوعه خلال أسبوع على منشآت تضم أميركيين في العراق.

وأكدت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية سقوط صاروخين من طراز كاتيوشا على المنطقة الخضراء المحصنة، دون وقوع إصابات.

وبالإضافة إلى السفارة الأميركية، تضم المنطقة المستهدفة بعثات دبلوماسية أجنبية أخرى ومقار الحكومة.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن انفجارات دوّت داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، لتنطلق على إثرها صافرات الإنذار من السفارة الأميركية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدرين أمنيين عراقيين بأن أحد الصاروخين سقط في محيط هذه السفارة.

🔴‫#عــــاجل‬ :: الان احتراق ٦ سيارات في مقر جهاز الامن الوطني نتيجة للصاروخين على المنطقة الخضراء ببغداد حساب التيك توك 👇🏻 https://vm.tiktok.com/ZSftAY2Q/

Posted by ‎Firas Al Sarray – فراس السراي‎ on Monday, 22 February 2021

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن ضابط برتبة نقيب في شرطة بغداد، قوله إن أحد الصاروخين سقط قرب مبنى مستشارية الأمن القومي، والثاني قرب أحد القصور الرئاسية، مضيفا أن عددا من المركبات تضررت جراء القصف.

وتحدثت مصادر محلية عن استهداف المنطقة الخضراء بعدد 3 صواريخ، اثنان منها سقطا داخل المنطقة المحصنة، في حين سقط الثالث خارجها.

ويأتي القصف الجديد على المنطقة الخضراء بعد يومين من قصف مماثل بصواريخ كاتيوشا استهدف السبت قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة، مما أسفر عن إصابة مدني عراقي يعمل بشركة "سالي بورت" الأميركية المشرفة على طائرات "إف-16" (F-16).

وقبل أسبوع، تعرض محيط مطار أربيل في كردستان العراق لقصف صاروخي، مما أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة أميركي، ويضم المطار قاعدة لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالات

حول هذه القصة

تعهد وزير الخارجية الأميركي بدعم بلاده للتحقيق بالهجوم الصاروخي الذي استهدف الاثنين قاعدة أميركية قرب مطار أربيل بإقليم كردستان العراق، في حين حذرت الأمم المتحدة من خروج الوضع عن السيطرة عقب الهجوم.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة