أزمة لبنان تستفحل.. تيار الحريري يهاجم جبران باسيل والراعي يطالب بتدويل ملف انفجار بيروت

استنكر البطريرك الماروني تنحية القاضي فادي صوان عن التحقيق في ملف انفجار بيروت، داعيا القاضي طارق بيطار الذي خلفه إلى الإسراع في التحقيق والتعاون مع محققين دوليين

الحريري دخل في خلاف مع الرئاسة بشأن تشكيلة الحكومة المرتقبة (غيتي)
الحريري دخل في خلاف مع الرئاسة بشأن تشكيلة الحكومة المرتقبة (غيتي)

هاجم تيار المستقبل اللبناني اليوم الأحد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، متهما إياه بالغدر والحقد وتغييب رئاسة الجمهورية عن الدور المنوط بها، في حين طالب البطريرك الماروني بتدويل التحقيق في انفجار بيروت وحث السياسيين على احترام استقلال القضاء.

وقد أصدر تيار المستقبل بيانا شديد اللهجة ردا على تصريحات لباسيل، اتهم فيها الحريري بمحاولة تشكيل الحكومة، وفق ضوابط وشروط غير مقبولة.

وقال تيار المستقبل "لقد تضمنت مطالعة الوزير السابق جبران باسيل كل ما ينطبق عليه جملة وتفصيلا، فرمى ما عنده وفيه من أسباب الفشل والعرقلة وتعليق العمل بالدستور والكلام عن الغدر والطعن بالظهر وقلة الوفاء على الرئيس سعد الحريري، لتحميله مسؤولية الخلل الذي يعانيه العهد وفريقه السياسي".

وأضاف أن هذا "الشخص ما زال يقيم في "لالا لاند" (اللا أرض) ويفرض على رئاسة الجمهورية الإقامة الجبرية في الإنكار للمتغيرات التي نشأت بعد 17 تشرين (الاحتجاجات اللبنانية التي انطلقت في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019)، ويعتبر استقالة الرئيس سعد الحريري وتجاوبه مع الحراك الشعبي ضربا من ضروب الغدر السياسي".

وكان رئيس التيار الوطني الحر في لبنان جبران باسيل قال إن "أسبابا داخلية وأخرى خارجية تؤخر تشكيل الحكومة اللبنانية"، داعيا إلى تشكيل حكومة اختصاصيين برئاسة سعد الحريري.

وقال باسيل -في مؤتمر صحفي- "يريدون أن نشارك في الحكومة رغما عنا وبشروط غير مقبولة وإلا نكون معطلين.. لا نريد المشاركة في الحكومة، وسنقبل بأي حل يحترم الميثاق ويلتزم بالدستور ويصون الحقوق، ولكنهم فهموا تساهلنا ضعفا والسكوت عن التطاول اليومي علينا انكسارا".

وأضاف أن على سعد الحريري تحمل المسؤولية وتشكيل حكومة من الاختصاصيين، ومن غير مشاركتنا، وأن يتوقف عن إضاعة الوقت ورمي الحجج على الغير.

تدويل الانفجار

من جانبه، جدد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إصراره على الدعوة لتدويل ملف انفجار بيروت، وهو ما يعني انتقادا غير مباشر لأمين عام حزب الله حسن نصرالله.

كذلك، استنكر الراعي تنحية القاضي فادي صوان عن التحقيق في الملف، داعيا القاضي طارق بيطار الذي خلفه إلى الإسراع في التحقيق وإلى التعاون مع محققين دوليين.

واعتبر أن "كفّ يد المحقق العدلي صوان جاء ليعود بالتحقيق إلى الصفر. وهذا يثبت ضرورة التعاون مع محققين دوليين نظرا لاتساع رقعة هذه الجريمة ضد الإنسانية".

وقل الراعي "أتمنى للقضاء الإفلات من يد السياسيين، ونأمل من المؤتمر الدولي أن يصحح مسببات تعثر لبنان".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لليوم الثالث على التوالي شهدت مناطق مختلقة في لبنان احتجاجات واسعة تنديدا بتدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، ورفضا لقرارات الحكومة بالإغلاق العام حتى الثامن من الشهر المقبل لمواجهة كورونا.

أكد الجيش اللبناني اليوم السبت استعداده لحماية السلم في مدينة طرابلس، التي تشهد احتجاجات وأعمال شغب، كما أجرى الرئيس الفرنسي اتصالا هاتفيا بنظيره اللبناني بحثا خلاله المبادرة الفرنسية.

30/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة