حريق الدائري.. جدل مصري على مواقع التواصل

الحريق بدأ منذ السبت الماضي (مواقع التواصل)

استغرب ناشطون على مواقع التواصل استمرار حريق بعمارة سكنية في القاهرة لليوم الرابع على التوالي، في ظل اتهامات للسلطة بالتقصير ولصاحب العقار بالإهمال ومخالفة القانون.

واشتعل الحريق السبت الماضي في المبنى المكون من 15 طابقا، والذي يقع بمنطقة كرداسة في محافظة الجيزة، وكانت البداية من الطابق الأرضي والبدروم، حيث يوجد مخزن ومصنع للأحذية، ثم تدخلت قوات الحماية المدنية من أجل إخماد الحريق.

لكن المثير أن الحريق استمر لليوم الثاني، وهو ما فسرته النيابة العامة -حسب ما نقلته الصحافة المحلية- بوجود كميات كبيرة من الأحذية الجلدية في الطابقين الأول والثاني، إضافة إلى مواد كيميائية تستخدم في صناعة الأحذية؛ وهو ما أدى إلى استمرار الحريق.

أما الأكثر إثارة فكان استمرار الحريق لليوم الثالث، وتكوّن سحابة سوداء من الدخان، ورغم ذلك توقفت محاولات الإطفاء بعدما تبين أن استمرار النيران لفترة طويلة أدى إلى تآكل أعمدة العقار الرئيسية وسقوط بعض جوانبه، وبالتالي بات مهددا بالانهيار في أي لحظة.

 

 

 

ونقلت مواقع محلية مصرية عن مصدر أمني قوله إن عمليات الإطفاء متوقفة، وإن تواجد رجال الدفاع المدني هو للملاحظة وأعمال التبريد ومنع امتداد النيران إلى العقارات المجاورة.

وأشار المصدر إلى أنه سيتم الانتظار لحين انتهاء الحريق من تلقاء نفسه "مش هينفع نتدخل لاحتمالية انهيار البرج في أي لحظة.. النار أكلت الخرسانة".

وزاد من خطورة الوضع أن العقار -الذي يضم أكثر من 100 وحدة سكنية، وتم بناؤه على مساحة ألف متر مربع- يقع على بعد أمتار من الطريق الدائري الذي يحيط بالقاهرة الكبرى، والذي يعج طوال ساعات اليوم بحركة مرور كثيفة، وهو ما يهدد بكارثة في حال انهيار المبنى.

وعجت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات ينتقد بعضها الحكومة ويتهمها بالتقصير والإهمال، في حين يشترك آخرون مع السلطة في لوم صاحب العقار بسبب الإهمال وإقامة مصنع داخل المبنى من دون ترخيص، فضلا عن بناء المبنى نفسه من دون ترخيص، حيث إنه في منطقة زراعية وفي حرم الطريق الدائري.

 

 

 

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة