استمرت ساعة وتناولت القضايا الخلافية.. مباحثات هاتفية بين الناطق باسم الرئاسة التركية ومستشار الأمن القومي الأميركي

المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن (يمين) ومستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان (وكالات)
المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن (يمين) ومستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان (وكالات)

قالت الرئاسة التركية إن المتحدث باسمها إبراهيم قالن تباحث الثلاثاء -هاتفيا- مع مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان حول عدد من القضايا.

وتناولت المحادثة -التي استمرت ساعة كاملة- العلاقات الثنائية، فضلا عن تهنئة قالن بفوز بايدن بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

وفي الشؤون الإقليمية، أكد الطرفان في الملف السوري أهمية الكفاح المشترك ضد كافة المنظمات الإرهابية، والحفاظ على الأمن في إدلب منعا لظهور موجة هجرة جديدة.

وبحث الاتصال آخر التطورات في ليبيا، والاتفاق على أهمية العمل المشترك من أجل تعزيز الحل السياسي.

وتناول الطرفان التطورات في شرقي المتوسط، ونتائج المحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان.

وبحث قالن وسوليفان أيضا موضوعي منظومة الصواريخ الروسية "إس-400" (S-400) وصفقة المقاتلات الأميركية "إف-35" (F-35).

وذكرت وكالة الأناضول أن قالن وسوليفان أكدا ضرورة تعزيز العلاقات التركية الأميركية خلال الفترة المقبلة، والبقاء على تواصل وثيق في كافة المواضيع، وتفعيل قنوات الحوار بشكل أكبر من أجل تعاون بنّاء بين البلدين.

كما اتفقا أيضا على ضرورة تعزيز حلف الناتو، والإقدام على خطوات تسهم في السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي.

وأشار قالن وسوليفان إلى أهمية التعاون والتضامن العالمي في مكافحة جائحة كورونا.

خلوصي أكار التقى نظيرته الألمانية أنغريت كرامب في برلين (الأناضول)

مباحثات تركية ألمانية

من جهة أخرى، بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الثلاثاء قضايا أمنية ودفاعية مع نظيرته الألمانية أنغريت كرامب كارنباور في برلين.

وفي تصريحات صحفية عقب اللقاء، قال أكار إنه أجرى مباحثات صادقة وبناءة للغاية مع نظيرته كارنباور.

وأوضح أنهما بحثا العديد من المواضيع، وفي مقدمتها قضايا الأمن والدفاع سواء على الصعيد الثنائي أو في إطار حلف الناتو والاتحاد الأوروبي.

بدورها، قالت وزيرة الدفاع الألمانية إنها أجرت مباحثات مهمة ومكثفة مع نظيرها التركي، لا سيما ما يخص الناتو، وأعربت عن سعادتها الكبيرة بلقاء أكار في برلين.

وأكدت كارنباور أهمية الدور التركي في حلف شمال الأطلسي، وقالت إن أنقرة شريك مهم وموثوق به، وإنها قدمت إسهامات مهمة لأمن أوروبا.

وأشارت الوزيرة إلى أنهما بحثا قضايا مهمة، خاصة الخلافات في شرقي المتوسط.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة