واشنطن بوست: هل تراجع بايدن عن تهديداته لـ"الدكتاتور المفضل" لترامب؟

U.S. president-elect Joe Biden announces his science team in Wilmington, Delaware
رغم تهديده في حملته الانتخابية للسيسي حول انتهاكات حكومته لحقوق الإنسان، فقد وافقت إدارته على بيع مصر صواريخ (رويترز)

انتقدت صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) في افتتاحية لها استمرار إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في التعامل مع الحكومة المصرية مثلما كان يتعامل معها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وأعادت الصحيفة للأذهان ما قاله بايدن في يوليو/تموز الماضي خلال حملته الانتخابية عندما غرّد "لا مزيد من الشيكات البيضاء للدكتاتور المفضل لترامب"، في إشارة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وفي رد جزئي على اعتقال قوات الأمن المصرية آنذاك لعدد من أقرباء الناشط الحقوقي محمد سلطان، وهو مواطن أميركي يعيش في شمال فيرجينيا.

وأضافت أن رد السيسي الذي لا لبس فيه على تصريحات بايدن السابقة جاء يوم الأحد الماضي في شكل غارات جديدة على منازل 6 من أقرباء سلطان، إذ تم القبض على اثنين من أبناء العم على الفور، كما أكدت قوات الأمن المصرية أنها تبحث عن 4 آخرين، رغم أنه لا يوجد بينهم ناشط سياسي.

السيسي يتحدى بايدن

وعلقت الصحيفة على ذلك بأن نظام السيسي، الأكثر قمعا في تاريخ مصر الحديث، يستمر في معاقبة منتقديه وإسكاتهم في تحدٍّ واضح لبايدن.

واستمرت تقول إن رد إدارة بايدن الجديدة على هذه الاعتقالات هو الموافقة يوم الثلاثاء على بيع صواريخ بحرية أرض-جو لنظام السيسي بمبلغ 197 مليون دولار.

وقالت واشنطن بوست ساخرة إنه وبعبارة أخرى "إن لم يكن شيكا على بياض"، فاعمل كالمعتاد مع حكومة تدفع ثمن أسلحتها الأميركية بمبلغ 1.3 مليار دولار من المساعدات الأميركية السنوية، وهي واحدة من أكبر الإعانات لدولة أجنبية.

وأشارت إلى أن ما قاله نيد برايس المتحدث باسم الإدارة الأميركية، من أن بيع هذه الصواريخ للحكومة المصرية هو "تجديد روتيني للأسلحة الدفاعية" للجيش المصري، غير مقبول.

وأضافت الصحيفة الأميركية أن أبرز عمل لهذا الجيش على مدى السنوات العديدة الماضية، كان هو دعمه للمتمردين الليبيين الذين يحاولون الإطاحة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة وأميركا.

ودعت إدارة بايدن إلى أن تكون خطوتها الأولى تجاه مصر، هي التشاور مع التجمع المصري لحقوق الإنسان لربط المزيد من المساعدات العسكرية والمبيعات لمصر بالإفراج عن السجناء السياسيين، بدءا من أقرباء سلطان.

وختمت واشنطن بوست قائلة إذا أراد بايدن أن يكون له تأثير ملموس، فعليه أن يربط أقواله بالأفعال.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

تناولت حلقة (2021/1/29) من برنامج “فوق السلطة” موضوعاتها بالعناوين التالية: ربيع في روسيا أم هبّة سيسحقها بوتين كما فعل في سوريا؟ السيسي يحيّي شباب ثورة 25 يناير، وينساهم في المعتقلات.

قال ريتشارد تشازدي أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن إن ربط الكونغرس جزءا من المساعدات المقدمة لمصر بملف حقوق الإنسان قرار منطقي، وذلك لأن القاهرة طالما كان لديها صعوبة بحماية المرأة.

تزامن حديث عبد الفتاح السيسي عن حرية التعبير وحق المصريين في المعارضة أمس الثلاثاء مع وفاة طبيب بارز داخل محبسه وحملة اعتقالات جديدة شملت أفرادا من عائلة الناشط الأميركي المصري المعارض محمد سلطان.

Published On 17/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة