من مؤتمر ميونخ.. بايدن يدعو للتصدي لأنشطة إيران "المزعزعة" لاستقرار المنطقة

الرئيس الأميركي أكد أنه لن يسمح لتنظيم الدولة بإعادة ترتيب صفوفه مرة أخرى، أو أن يهدد الناس في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة أو أي مكان آخر.

دعا الرئيس الأميركي جو بايدن إلى ضرورة التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا في الوقت نفسه إلى نية بلاده الانخراط في محادثات مجموعة "5+1" بشأن برنامج طهران النووي.

وفي كلمة له الجمعة أمام مؤتمر ميونيخ للأمن، المنعقد عبر الإنترنت، قال بايدن إن الولايات المتحدة ملتزمة تماما بحلف شمال الأطلسي (ناتو) ومبدأ أن أي هجوم على عضو واحد في الحلف هو هجوم على الجميع، وأضاف "أرحب باستثماركم في القدرات العسكرية التي تمكّن دفاعاتنا المشتركة".

وبعث الرئيس الأميركي برسالة واضحة إلى العالم، بأن الولايات المتحدة عادت وأن التحالف عبر الأطلسي سيعود، وحذّر من "العودة إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

روسيا والصين وتنظيم الدولة

وأشار إلى الجهود التي ستقوم بها الولايات المتحدة لتحقيق الانسجام بين أميركا وأوروبا والصين، مع تأكيده ضرورة مواجهة الخطوات التي تقوم بها الحكومة الصينية للتأثير على الاقتصاد العالمي.

وقال "علينا الاستعداد معا لمنافسة إستراتيجية بعيدة الأمد من الصين"، وأضاف "علينا ضمان أن تتم مشاركة فوائد النمو بشكل واسع وبالتساوي، وليس من قبل البعض فقط. يمكننا مواجهة انتهاكات الحكومة الصينية الاقتصادية والإكراه وتقويض أسس النظام الاقتصادي العالمي".

وفيما يتعلق بروسيا، دعا الرئيس الأميركي إلى مواجهة ما وصفه بالتهور الروسي، معتبرا أن ذلك مهم جدا لحماية أمن الجميع.

وأشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يسعى إلى إضعاف المشروع الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، واتهم موسكو بمهاجمة الديمقراطية، وقال إن الديمقراطية أساسية لمواجهة كل التحديات، وإن المهمة الرئيسية الآن هي الدفاع عنها.

كما أكد الرئيس الأميركي أنه لن يسمح لتنظيم الدولة الإسلامية بإعادة ترتيب صفوفه مرة أخرى، أو أن يهدد الناس في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة أو أي مكان آخر.

حرب أفغانستان
وفيما يتعلق بأفغانستان، قال الرئيس الأميركي إن الولايات المتحدة تدعم الجهود الدبلوماسية لانهاء الحرب في هذا البلد.

وأضاف أن واشنطن ملتزمة بألاّ تتحول أفغانستان إلى منطلق لتنظيم العمليات الارهابية مرة أخرى، على حد تعبيره.

بايدن تحدث لأول كرئيس أمام مؤتمر الأمن (رويترز)

لحظة تاريخية

وأوضح بايدن في كلمته أن مواجهة تحديات اليوم تقتضي إعادة بناء الاقتصاديات بشكل أفضل وتحديث القدرات العسكرية، وأشار إلى أن العالم في خضم جدال جوهري حول التوجه المستقبلي الذي يجب اتباعه، وأن المؤرخين سوف يكتبون عن هذه اللحظة.

ودعا إلى التعاون سويا لمواجهة فيروس كورونا "في كل مكان"، وذكر أن هناك حاجة للتعاون من أجل مواجهة الانتشار النووي.

وانطلقت أعمال مؤتمر ميونخ للأمن الجمعة في نسخة استثنائية لمدة يوم واحد، بهدف تجديد العلاقات بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين، وذلك بعد أقل من شهر من وصول بايدن إلى البيت الأبيض.

ويعتبر المؤتمر أول محطة للرئيس بايدن يخاطب فيها الأوروبيين، بعد تراجع العلاقات إلى أدنى مستوى لها في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وهو بذلك أول رئيس أميركي يتحدث في مؤتمر الأمن الذي تأسس قبل 58 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت واشنطن بوست إن الاتفاق الأوروبي-الصيني الجديد يدق إسفينا بين الاتحاد الأوروبي وأميركا، ووصفته بالانقلاب الدبلوماسي لصالح بكين والضار بالولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه نتاج لنهج ترامب “أميركا أولا”

2/1/2021

أبدى عدد من قادة دول العالم تفاؤلهم بتولي الرئيس الأميركي جو بايدن مهامه، وتمنى بعضهم أن تتراجع إدارة بايدن عما قام به الرئيس السابق دونالد ترامب إزاء بعض القضايا في حين دعاه آخرون للسير على نهج سلفه.

20/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة