أردوغان يحذر من مخاطر التراجع السكاني بتركيا ويؤكد على دور الأسرة

أردوغان وجّه كلمة لمؤتمر نساء حزب العدالة والتنمية (الأناضول)
أردوغان وجّه كلمة لمؤتمر نساء حزب العدالة والتنمية (الأناضول)

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتجنيب بلاده مخاطر التراجع السكاني، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة المحافظة على دور الأسرة ومشيدا بالإنجازات التي حققتها المرأة في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال مشاركته عبر اتصال مرئي في مؤتمرات الجناح النسائي لحزب العدالة والتنمية الحاكم، التي تجري في عدد من الولايات.

وقال أردوغان "انخفض النمو السكاني لدينا إلى النصف تقريبا، وقد نشهد تراجعا في عدد السكان في تاريخ ليس ببعيد إذا استمر هذا الوضع".

وأضاف "أوروبا تواجه منذ فترة طويلة تهديدا يتمثل بالتراجع السكاني، ولن نسمح بأن تواجه تركيا المصير نفسه".

وشدد الرئيس أردوغان على أهمية المرأة في الحفاظ على مفهوم الأسرة، مشيرا إلى أن انهيار الأسرة في الغرب بدأ مع تسليع المرأة وإبعادها عن دورها الأساسي المقدس في المجتمع.

وأشار إلى وجود محاولات لفرض الأمر نفسه على تركيا من خلال مخططات تستهدف الأسرة عبر شاشات التلفزة والأفلام والموسيقى والإنترنت وغيرها من الوسائط.

وأكد أن المحافظة على ميزات تركيا السكانية يمر عبر الدفاع عن مفهوم الأسرة، وليس التشجيع المادي (لزيادة الإنجاب).

وبلغ عدد سكان تركيا 83 مليونا و614 ألفا و362 نسمة في 2020، بزيادة 459 ألفا و365 نسمة على العام السابق.

وتراجعت وتيرة النمو السكاني في البلاد إلى 5.5 بالألف في 2020، بعد أن كانت 13.9 بالألف عام 2019، وفق معطيات هيئة الاحصاء التركية.

المرأة التركية

من ناحية أخرى، لفت الرئيس أردوغان إلى أن المرأة في تركيا تمتعت بتكافؤ الفرص في مجال التعليم بالمعنى الحقيقي للكلمة في عهد حزب العدالة والتنمية الذي يتولى السلطة منذ 2002.

كما أشار إلى أن أكبر نسبة تمثيل للنساء في البرلمان، شهدتها تركيا في الفترة نفسها أيضا.

ولفت إلى وجود 54 امرأة في الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي المؤلف من 600 مقعد، في الوقت الراهن. كما أشار إلى وجود وزيرتين ضمن التشكيلة الوزارية للحكومة.

وقال أردوغان إن الجناح النسائي لحزب العدالة والتنمية يتجاوز 5 ملايين و300 ألف امرأة، وهو يناهز إجمالي عضوية النساء في سائر الأحزاب مجتمعة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

عندما ضرب فيروس “كورونا” العالم أجبر الجميع على تغيير الروتين اليومي المتعلق بالنظافة خاصة بدول أوروبا، إلا الأتراك الملقبون بـ “مرضى النظافة” لم تمثل عمليات التطهير اليومية عبئاً على نسائهن

يبلغ عدد سكان تركيا حوالي 71 مليون نسمة حسب إحصاءات عام2007، وتتسم التركيبة السكانية لتركيا بتعدد أعراقها، وكل النسب هي نسب تقديرية لغياب إحصاءات رسمية لعدد السكان حسب التقسيم العرقي، وتتفق الدراسات على أن الكرد يأتون في المرتبة الثانية بعد الأتراك.

8/10/2007
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة