الرئيس الجزائري يحلّ البرلمان ويصدر عفوا عن العشرات من معتقلي الحراك

الرئيس الجزائري أعلن عزمه على إجراء تعديل حكومي خلال الـ48 ساعة المقبلة (الجزيرة)
الرئيس الجزائري أعلن عزمه على إجراء تعديل حكومي خلال الـ48 ساعة المقبلة (الجزيرة)

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون -اليوم الخميس- عن حلّ الغرفة الأولى للبرلمان (المجلس الشعبي الوطني)، كما أعلن عن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وقال تبون في كلمته التي وجّهها للأمة بمناسبة الاحتفال بيوم الشهيد: "كنا قد قلصنا من صلاحيات رئيس الجمهورية وقوينا من صلاحيات البرلمان، ولذلك قررت حلّ المجلس الشعبي الوطني الحالي، وسنمر مباشرة إلى انتخابات خالية من المال الفاسد وغير الفاسد".

وأعلن الرئيس الجزائري في كلمته عن "عفو رئاسي شمل 30 معتقلا حكم عليهم نهائيا" في قضايا الحراك، مشددا على ضرورة فتح الأبواب للشباب "لكي يكون له وزنه السياسي، وأن يقتحم المؤسسات السياسية".

كما أعلن تبون في ذات الخطاب عزمه على إجراء تعديل حكومي خلال الـ48 ساعة المقبلة، يشمل القطاعات التي يشعر المواطن بنقص في تأديتها لمهامها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تسلل المال الفاسد إلى داخل السلطة التشريعية في الجزائر، لطالما أثار سخطا شعبيا عارما ضد المجالس المنتخبة، لذلك يبدو الرهان كبيرا على قانون الانتخابات الجديد لإقناع الطبقة السياسية أن ذلك العهد قد ولى.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة