أنباء عن إطلاق سراح اليوتيوبر المصري شادي سرور

اليوتيوبر المصري شادي سرور (مواقع التواصل الاجتماعي)
اليوتيوبر المصري شادي سرور (مواقع التواصل الاجتماعي)

تصدر اسم اليوتيوبر المصري شادي سرور محرك البحث العالمي غوغل كأكثر الموضوعات التي بحث عنها المصريون، وذلك بعد الأنباء التي ترددت عن إطلاق سراحه بعد قضاء ما يقرب من 14 شهرا رهن الحبس الاحتياطي في القضية المعروفة إعلاميا باسم قضية "الصفافير"

صحيفة "المصري اليوم" نقلت الأربعاء عن مصدر أمني خبر إطلاق سراح شادي سرور، كما نشر أحد أصدقاء سرور صورة مع اليوتيوبر الشهير مرحبا بعودته من جديد، مما أثار عاصفة من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وربطت بعض التغريدات بين إطلاق سراح شادي ووصول الرئيس الأميركي جو بايدن للبيت الأبيض، والذي سبق أن تحدث أثناء حملته الانتخابية حول ملف حقوق الإنسان في مصر.

 

كانت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، قد أمرت في ديسمبر/كانون الأول 2019 بحبس سرور العائد من الولايات المتحدة آنذاك 15 يوما على ذمة التحقيق، كما وجهت النيابة المصرية لسرور اتهامات بارتكاب جرائم "مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، وتلقي تمويل بغرض إرهابي، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية، وتلقي التمويل والاشتراك في اتفاق جنائي، والتجمهر غير المرخص، واستخدام حسابات خاصة على شبكة المعلومات الدولية بهدف ارتكاب جريمة يعاقب عليها في القانون بهدف الإخلال بالنظام العام".

وتعرف القضية المتهم فيها سرور باسم "قضية الصفافير" رقم 488، وتضم العديد من الشخصيات الشهيرة من أبرزهم القيادي اليساري كمال خليل، والأكاديميان حازم حسني وحسن نافعة، والنشطاء ماهينور المصري وإسراء عبد الفتاح وخالد داوود وعمرو إمام وحسام الصياد، فضلا عن الصحفية سولافة مجدي، وبعضهم تم الإفراج عنه في أوقات سابقة.

وتزامنت تلك القضية مع حملة "اطمن أنت مش لوحدك" التي أطلقها المذيع المعارض معتز مطر، ودعا خلالها المصريين إلى إطلاق الصفارات من شرفات المنازل، لطمأنة المصريين أن الأغلبية تعارض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظامه.

واستندت اتهامات النيابة إلى فيديو نشره شادي عبر قناته على اليوتيوب في أبريل/نيسان من عام 2017 " انتقد فيه الرئيس المصري، كما بث حلقة تسخر من السيسي ومؤيديه، بالتزامن مع المظاهرات التي خرجت يوم 20 سبتمبر/أيلول استجابة لدعوة الممثل والمقاول محمد على للتظاهر.

لكن عدم ظهور شادي على منصاته المختلفة بمواقع التواصل أو صدور أي تصريح منه والاكتفاء بصورة على حساب أحد أصدقائه، أثار الشكوك لدى البعض حول صحة الخبر، خاصة بعد تصريحات المحامية هالة دومة التي نفت فيها إطلاق سراح اليوتيوبر الشهير، في حين تمنى عدد من متابعيه أن يكون خبر الإفراج عنه صحيحا.

وتحظى منصات شادي سرور على مواقع التواصل الاجتماعي بمتابعة واسعة، حيث يزيد مجموع متابعيه على منصتي يوتيوب وفيسبوك عن 11 مليون متابع، ويشتهر سرور بتسجيلاته الساخرة التي يؤدي من خلالها رسالة اجتماعية بأسلوب كوميدي، لكنه أيضا يثير الجدل في بعض الفيديوهات التي ينشرها على قناته مثل تفكيره في الانتحار، وإعلانه الإلحاد، قبل أن يعلن عودته إلى الإسلام مرة أخرى.

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/12/25) تفاعل رواد منصات التواصل مع وسم باسم شادي سرور أدان من خلاله المغردون الاتهامات التي وجهتها النيابة العامة لسرور مثل الانتماء لجماعة إرهابية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة