تدخل وقح.. روسيا ترفض دعوة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لإطلاق سراح نافالني

المحكمة الأوروبية طالبت بالإفراج الفوري عن نافالني واعتبرت أن قرارها مدفوع بوجود خطر محتمل على حياته

نافالني خلال مثوله أمام المحكمة الجنائية الروسية في 12 فبراير/شباط الجاري (الأناضول)
نافالني خلال مثوله أمام المحكمة الجنائية الروسية في 12 فبراير/شباط الجاري (الأناضول)

رفض وزير العدل الروسي اليوم، الأربعاء، حكم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الذي يطالب بإطلاق سراح المعارض السياسي، أليكسي نافالني، ووصفه بأنه "غير قانوني"، معتبرا أنه "تدخل وقح" بشؤون بلاده.

واتهم الوزير كونستانتين تشويتشينكو المحكمة بالتدخل "غير المسبوق" في عمل النظام القضائي الروسي.

وجاء الرفض ردا على قرار أصدره قضاة المحكمة، ومقرها ستراسبورغ في فرنسا، اليوم الأربعاء، وقضى بمطالبة موسكو بالإفراج الفوري عن نافالني، الذي أدى اعتقاله وسجنه إلى احتجاجات مناهضة للكرملين في روسيا، وقالت المحكمة إن قرارها مدفوع بوجود خطر محتمل على حياته.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن تشويتشينكو قوله إن أمر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يستحيل تنفيذه؛ لأنه بلا أساس في القانون الروسي، وأضاف "ليس هناك أي مسوغ قانوني للإفراج عن هذا الشخص"، منددا "بتدخل وقح" في الشؤون الروسية ومعتبرا أنه قرار "سياسي".

واعتُقل نافالني (44 عاما) عقب عودته إلى روسيا من ألمانيا الشهر الماضي، وسُجن في 2 فبراير/شباط؛ لانتهاكه شروط الإفراج المشروط عنه، فيما يقول إنها تهمة ملفقة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قضت محكمة في موسكو بتحويل الحكم الصادر ضد نافالني في 2014 بالسجن مع وقف التنفيذ إلى 3 سنوات في السجن مع النفاذ، ما أثار تظاهرات في أنحاء البلاد وتنديدات غربية.

وقالت المحكمة إن نافالني أشار في شكواه التي قدمها للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، إلى أن الحكومة الروسية لا تستطيع توفير "ضمانات كافية" لحياته وصحته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة