الاحتلال الإسرائيلي يعتقل قياديين في حماس بنابلس

الاحتلال الإسرائيلي سبق أن اعتقل الأسيرين عصفور ومنصور عدة مرات ولسنوات

اقتحام منزل الشيخ عدنان عصفور في حي المخفية بنابلس (الجزيرة)
اقتحام منزل الشيخ عدنان عصفور في حي المخفية بنابلس (الجزيرة)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية)، واعتقلت القيادييْن في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ عدنان عصفور والنائب السابق في المجلس التشريعي الفلسطيني الشيخ ياسر منصور، بعد اقتحام منزليهما بعد منتصف الليلة الماضية.

واعتقلت قوات الاحتلال الشيخ عدنان عصفور (58 عاما) من منزله في حي المخفية بعد مداهمته وتحطيم أبوابه.

وقال الشاب محمد نجل الشيخ عدنان إن عددا كبيرا من الجنود المدججين بالسلاح داهموا المنزل نحو الثانية فجرا، بعد تحطيم الأبواب "بشكل عنيف"، واقتادوا الشيخ معتقلا بعد أن قيدوه.

وأوضح عصفور الابن -في اتصال مع الجزيرة نت- أن الجنود كانوا "عنيفين" في الاقتحام وتحطيم باب المنزل وفي التعامل مع العائلة أثناء الاعتقال، ولم يُجروا أي تحقيق ميداني معهم أو مع والده.

الاحتلال كسر الأقفال أثناء اقتحام بيت الشيخ عدنان عصفور في حي المخفية بنابلس (الجزيرة)

وفي منطقة زواتا (غرب نابلس)، اقتحمت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي منزل الشيخ ياسر منصور (54 عاما) بعد مداهمة منزله بعنف واقتادوه إلى آليات الاعتقال العسكرية.

وسبق أن اعتقل الأسيران عصفور ومنصور لدى الاحتلال الإسرائيلي عدة مرات وقضوا سنوات في السجون.

وتأتي هذه الاعتقالات في وقت يستعد فيه الفلسطينيون للانتخابات التشريعية في مايو/أيار القادم.

وقال الحقوقي والخبير في شؤون الأسرى فؤاد الخفش إن هذه الاعتقالات تعد تدخلا مباشرا في الإعداد للانتخابات الفلسطينية، وهي بمثابة رسائل مباشرة لحماس وقيادة حماس قبل الانتخابات.

وأوضح الخفش في حديث للجزيرة نت أن هذا تدخل في المشهد الفلسطيني قبيل الانتخابات، ومحاولة "تقويض وإضعاف" تنظيم فلسطيني مثل حماس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظم عشرات الناشطين الفلسطينيين وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام؛ احتجاجا على الاعتقال الإداري في السجون الإسرائيلية، وأعلنوا خلالها حملة عالمية للمطالبة بإنهاء هذا النوع من الاعتقال.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة