أنقرة تتمسك بامتلاك الصواريخ الروسية وواشنطن تؤكد موقفها

واشنطن تقول إن المنظومة الدفاعية الروسية لا تتناسب مع معدات حلف شمال الأطلسي، وتتعارض مع التزامات تركيا كحليف

Turkish Presidential Spokesperson Ibrahim Kalin- - ANKARA, TURKEY - OCTOBER 16: Turkish Presidential Spokesperson Ibrahim Kalin makes a speech as he holds a press conference at the Presidential Complex in Ankara, Turkey on October 16, 2019.
المتحدث باسم الرئاسة التركية أكد أن بلاده ستسعى إلى حلّ المشكلات مع الولايات المتحدة عبر الحوار (الأناضول)

أكدت الرئاسة التركية أن أنقرة لن تتراجع عن امتلاك منظومة الدفاع الروسية إس-400 (S-400) التي تسببت في عقوبات أميركية عليها، بينما جددت واشنطن أن موقفها لم يتغير بهذا الشأن.

ولدى تأكيده موقف أنقرة، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن -الخميس- إن بلاده ستسعى إلى حل المشكلات مع الولايات المتحدة عبر الحوار.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قال -في مقابلة صحفية الثلاثاء- إن بلاده ستقترح تفعيلا جزئيا فحسب للصواريخ الروسية في المفاوضات مع واشنطن، مشيرا إلى امتلاك دول أوروبية أسلحة تعود للحقبة السوفياتية، بعد أن كانت هذه الدول عضوا في حلف وارسو.

وأضاف أكار "نحن منفتحون على التفاوض بشأن نموذج مشابه لذلك المعمول به في صواريخ "إس-300″ (S-300) الموجودة في جزيرة كريت في اليونان".

لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، ردّ على ذلك -في حديث للجزيرة- بأن موقف واشنطن لم يتغير، مكررا الحديث عن عدم تناسب المنظومة الدفاعية الروسية مع معدات حلف شمال الأطلسي وتعارضها مع التزامات تركيا باعتبارها حليفا.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء عن محادثات مرتقبة بين وزيري الخارجية الأميركي والتركي قريبا، وجددت دعوة تركيا إلى التراجع عن صفقة شراء منظومة الصواريخ الروسية "إس-400″، رغم مبادرة طرحتها أنقرة لتجنب العقوبات الأميركية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحفيين إن من المتوقع أن يتحدث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو خلال الأيام القادمة.

وكانت واشنطن قد فرضت آخر العام الماضي عقوبات على أنقرة بسبب هذه الصواريخ الروسية، وتجّلت في حظر منح أي تصاريح لتصدير الأسلحة للوكالة الحكومية التركية المكلفة بشراء تجهيزات عسكرية.

وسبق أن تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن قبل انتخابه باعتماد نهج أكثر تشدّدا تجاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Turkish National Defense Minister Hulusi Akar

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في مقابلة صحفية نشرت اليوم، أن بلاده مستعدة لمناقشة ملف صواريخ “إس-400” الروسية، التي أججت التوتر مع الولايات المتحدة ما دفعها لفرض عقوبات على حليفتها أنقرة.

Published On 9/2/2021

بوتيرة متسارعة باتت تركيا تعتمد على الإنتاج المحلي في متطلباتها في الصناعات العسكرية، حيث اختبرت وزارة الدفاع مؤخرا بنجاح إطلاق صاروخ “أتماجا” المضاد للسفن وكاسحة الألغام “ممات” المحليين

Published On 10/2/2021
Price briefing at U.S. State Department in Washington

أعلنت الخارجية الأميركية عن محادثات بين وزيري الخارجية الأميركي والتركي قريبا، وجددت دعوة تركيا إلى التراجع عن شراء منظومة الصواريخ الروسية “إس-400” رغم مبادرة طرحتها أنقرة لتجنب العقوبات.

Published On 11/2/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة