تفاؤل حذر وأخبار إيجابية.. انخفاض الإصابات والوفيات بفيروس كورونا حول العالم

Hospital Staff Receive Pfizer-BioNtech Vaccine For Covid-19
الإصابات اليومية انخفضت حول العالم لليوم الثالث على التوالي والأحد يسجل الأدنى (غيتي)

العنوان لم يخطئ فعلا، وهذا التقرير سيستعرض آخر المستجدات المتعلقة بجائحة كورونا وأخبارها من زاوية إيجابية، ونبتعد فيه قليلا عن الأخبار السلبية التي نقرأها كل يوم عن الوباء.

فقد انخفضت الإصابات اليومية حول العالم لليوم الثالث على التوالي، وسجل الأحد الأدنى منذ أسابيع، بعدد إصابات بلغت 404 آلاف و266 إصابة، بانخفاض 20% عن يوم السبت، كما سُجلت 8457 وفاة، بانخفاض أكثر من 35% عن يوم نفسه.

من جانبه، قال أنثوني فاوتشي الاختصاصي الأميركي في علم المناعة ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية إنه لم تسجل أي حالات دخول للمستشفيات أو وفيات ناتجة عن أخذ لقاح كورونا.

تفاؤل في روسيا

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الوضع الحالي في ما يخص انتشار فيروس كورونا في روسيا يبعث على التفاؤل الحذر.

وأضاف بيسكوف أن الوضع الوبائي في روسيا يبعث على التفاؤل الحذر لكنه متغير، لهذا لا توجد قرارات بشأن موعد وصيغة رسالة الرئيس إلى الجمعية الفدرالية حتى الآن.

وفي وقت سابق، أعلن محافظ موسكو سيرجي سوبيانين تخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا.

انخفاض في بلجيكا

وكشفت السلطات الصحية البلجيكية عن انخفاض ملحوظ في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذين يحتاجون للعلاج في المستشفيات.

وأشار المركز البلجيكي لإدارة الأزمات -في تقريره اليومي- إلى أن 75 مصابًا قد أدخلوا المشافي أمس، وهو الرقم الأدنى منذ الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حسب ما أوردته وكالة أنباء (آكي) الإيطالية.

وأعرب خبراء المركز عن تفاؤلهم بهذا الانخفاض قائلين "لو استمرت الأمور على هذه الحال، فمن الممكن التفكير في تخفيف القيود اعتبارًا من منتصف الشهر الجاري، أو بداية مارس/آذار المقبل".

لقاح جديد في ألمانيا

وأعلنت شركة "باير" (BAYER) الألمانية العملاقة في صناعة الأدوية مشروعها لإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، وذلك خلال مؤتمر عُقد عبر الإنترنت مع شريكتها "كيورفاك" (CureVac) ومسؤولين من الحكومة الألمانية اليوم الاثنين.

وقال رئيس قسم الأدوية في "باير" شتيفان أولريش للصحفيين "بعد مناقشات مع الحكومة الألمانية، أصبح من الواضح أن القدرات التصنيعية الحالية للقاحات بحاجة إلى زيادة، خاصة بالنسبة للمتغيرات المحتملة لفيروس "سارس" (كوف2″.

وأشار وزير الصحة ينس شبان إلى أن لقاح "كيورفاك" في طريقه نحو الحصول على الموافقة التنظيمية، وأنه يوفر إمدادات طويلة الأجل، على سبيل المثال إذا كان الناس بحاجة إلى حقن معززة في وقت لاحق من العام.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "كيورفاك" فرانتس-فيرنر هاس "بحلول نهاية العام، ستكون لدينا عدة مئات الملايين من الجرعات المتاحة".

75 مليون لقاح من "فايزر-بيونتك"

وأعلنت المفوضية الأوروبية اليوم سعيها لتأمين 75 مليون جرعة من لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) المضاد لفيروس كورونا في الربع الثاني من العام الحالي، لتصل إلى 600 مليون جرعة بنهاية 2021.

وجاء الإعلان في تغريدة لرئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين عبر حسابها في تويتر.

وقالت دير لاين إن المفوضية تعمل بشكل مكثف مع شركات الأدوية لتوفير اللقاحات للأوروبيين.

وأضافت أن الاتحاد سيوفر 75 مليون جرعة من لقاح "فايزر-بيونتك" في الربع الثاني من العام الجاري، من أصل 600 مليون جرعة يستهدف توفيرها بنهاية 2021.

تخفيف القيود

وخفّفت إيطاليا القيود ضد كوفيد-19 السارية في معظم مناطقها، التي ستُصبح أغلبيتها الكبرى مصنّفة بالمستوى الأصفر، باستثناء ألتو أديجي (شمال) وأومبريا (وسط) وبوليا وجزيرتي صقلية وسردينيا (جنوب) المصنفة مناطق برتقالية ذات خطورة متوسطة، ولم تعد أي منطقة مصنفة حمراء.

ويسمح تخفيف القيود بإعادة فتح الحانات والمطاعم خلال النهار والمتاحف خلال أيام الأسبوع، وسيستمر حظر التجوّل الليلي ساريا على كل أراضي البلاد.

على صعيد آخر، أعادت المتاحف والمكتبات ومعارض الفنون والمراكز التجارية اليوم فتح أبوابها في بولندا، حيث تمّ تخفيف القيود لمكافحة تفشي الوباء.

التطعيم في فلسطين

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية اليوم أن حكومته ستبدأ التطعيم ضد فيروس كورونا منتصف فبراير/شباط الجاري.

وأضاف -في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية- أن فلسطين ستحصل على الدفعة الأولى من اللقاح (50 ألف جرعة) من عدة مصادر، أهمها آلية "كوفاكس" (COVAX) الدولية، وستبدأ التطعيم أواسط الشهر الجاري.

وتوقّع اشتية وصول دفعة أخرى من اللقاح نهاية فبراير/شباط الجاري، من دون أن يحدد كميتها، موضحا أن حملة التطعيم ستشمل الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأت دول عربية وإسلامية حملات تطعيم ضد كورونا بعد حصولها على الشحنات الأولى من اللقاحات المضادة للفيروس. وقد أطلقت الجزائر حملة تطعيم بولاية البليدة حيث كان الوباء قد تفشى سابقا.

التحذيرات الرسمية من احتمال انهيار المنظومة الصحية في لبنان جراء تفشي فيروس كورونا دفع لبنانيين إلى التهافت على شراء أجهزة التنفس الصناعي، كما جعل البعض يحولون منازلهم إلى ما يشبه غرف المستشفيات.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة