بالتزامن مع مسيرة للمستوطنين في القدس.. قوات الاحتلال تقتحم حي الشيخ جراح وتزيل خيمة الاعتصام

فلسطين-الشيخ جراح- تحاصر قوات الاحتلال شارع عثمان بن عفان منذ شهرين ونصف وتمنع المتضامنين من دخوله-الجزيرة نت
قوات الاحتلال تحاصر حي الشيخ جراح في القدس وتمنع المتضامنين من دخوله (الجزيرة)

أزالت قوات الاحتلال الإسرائيلي خيمة الاعتصام التي دامت لنحو 6 أشهر أمام منزل عائلة الكرد في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وطردت المتضامنين ولم تبقِ سوى سكان الحيّ المهددين بالتهجير لصالح مستوطنين.

وقال مركز معلومات وادي حلوة (حقوقي) عبر صفحته الرسمية إن "شرطة الاحتلال الإسرائيلي دققت في هويات الموجودين داخل الخيمة التضامنية في حيّ الشيخ جراح، وأخرجت من هم ليسوا من سكان الحي".

وأضاف المركز في بيان على فيسبوك أن قوات الاحتلال تمركزت عند مداخل حي الشيخ جراح، ونصبت حواجز بالسواتر الحديدية عندها.

ووثقت مقاطع مصورة اقتحام قوات الاحتلال وآلياته للحي، والاعتداء على المعتصمين وتكسير وإزالة خيمة الاعتصام وخلع الصور التي حملت أسماء العائلات والوحدات عن الجدران.

ويأتي الاعتداء بالتزامن مع مظاهرة أقامها المستوطنون أمام الحي، تخللها هتافات تنادي بالموت للعرب والثأر منهم وطردهم من منازلهم.

وقال شهود عيان إن المسيرة نظمت بدعوات من منظمات تابعة لليمين الإسرائيلي المتطرف.

وبشكل منتظم، يتعرض أهالي الشيخ جراح لاعتداءات ينفذها مستوطنون يسكنون في منازل بالحيّ صودرت من عائلات فلسطينية خلال السنوات الماضية.

وفي الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت عائلات فلسطينية في الحي رفضها عرض "تسوية" قدمته المحكمة العليا الإسرائيلية بشأن إخلاء منازلهم لصالح مستوطنين.

وقالت المحكمة آنذاك إنه في حال عدم موافقة العائلات والجمعية الاستيطانية على التسوية، فإنها ستتخذ قرارا بشأن التماسات العائلات ضد طردها من منازلها، دون تحديد موعد.

ومنذ عام 1956، تقيم العائلات الفلسطينية في منازلها بحي الشيخ جراح بموجب اتفاق حينها مع كل من الحكومة الأردنية ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وتسببت انتهاكات إسرائيلية بحق سكان القدس، ولاسيما أهالي الشيخ جراح، في اندلاع مواجهة عسكرية بين فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وجيش الاحتلال الإسرائيلي، دامت 11 يوما في مايو/أيار الماضي.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + وكالة سند